الاتحاد

عربي ودولي

تحقيق بريطاني عاجل بفضيحة تعذيب معتقلين


لندن-وكالات الانباء: أمرت وزارة الدفاع البريطانية امس بفتح تحقيق عاجل حول شريط فيديو يظهر فيه عسكريون بريطانيون في العراق يعتدون بوحشية على شبان عراقيين عزل· وكانت صحيفة 'نيوز اوف ذي وورلد' نشرت امس تفاصيل عن شريط الفيديو وصورا اخذت منه تظهر جنودا بريطانيين يهاجمهون مجموعة من الشبان العراقيين، وقالت ان الشريط صوره عريف في الجيش سمع صوته وهو يشجع زملاءه على الاعتداء على الشبان العراقيين·
ووصفت الصحيفة هؤلاء الجنود بانهم 'فرقة مارقة' من الجنود البريطانيين· فيما اعلنت متحدثة باسم وزارة الدفاع ان الوزارة تنظر الى هذه المعلومات باقصى درجة من الجدية، وقالت 'نحن على علم بهذه الادعاءات الخطيرة ويمكننا ان نؤكد انها حاليا موضوع تحقيق عاجل من قبل الشرطة العسكرية'، واضافت 'ندين اي اساءة معاملة او عمل وحشي ونأخذ باستمرار اي ادعاء بحصول تجاوزات على محمل الجد البالغ'· مشيرة الى ان اكثر من ثمانين الف جندي من رجال ونساء من القوات المسلحة البريطانية خدموا في العراق منذ بدء العمليات العسكرية في هذا البلد، ومؤكدة ان اقلية لا تذكر ضالعة في حوادث اساءة معاملة بشكل متعمد·
واظهر شريط الفيديو الذي صور في 2004 خلال مواجهات في جنوب العراق ومدته دقيقة واحدة جنودا بريطانيين يوجهون 42 ضربة الى الشبان العراقيين· وقالت الصحيفة ان الشريط يضم لقطات لجنود يطاردون متظاهرين شباب في الشوارع ويجرونهم الى معسكر حيث قاموا بلكمهم وركلهم وضربهم بالهروات، واضافت ان الشريط يضم ايضا لقطة لجندي يركل وجه عراقي ميت· وتابعت ان صوت الشخص الذي صور الشريط يسمع وهو يقول للشبان العراقيين 'نعم تستحقون ذلك··قذرون'·
واكدت الصحيفة ان الشريط عرض على القوات في قواعد في بريطانيا شاهدت الشريط قبل ان يسلمه احد الاشخاص للصحيفة· لكن لم تكشف المكان الذي جرت فيه هذه الممارسات او الكتيبة التي قام افرادها بهذه الاعمال· ويرجح ان يؤدي كشف المعلومات الى تأجيج الجدل حول سلوك القوات الاميركية والبريطانية والحليفة منذ التدخل العسكري في العراق في مارس ·2003
وقال جيرمي كوربين النائب من حزب العمال في تعليق على الصور 'انها فظيعة وستتسبب في الكثير من المشاكل في العراق'، واضاف ان تلك الصور ستساهم في التركيز على ان التواجد المستمر للقوات البريطانية والاميركية في العراق هو جزء من المشكلة وليس الحل، مشيرا الى ان على حكومة رئيس الوزراء توني بلير الرد بصورة حاسمة وسريعة جدا على ذلك· وقال 'ان ما حدث ليس حادثا منفردا او منعزلا ولم يحدث في معتقل بل انه عبارة عن مجموعة من الجنود يهاجمون شخصا لسبب ما بطريقة وحشية جدا'· فيما قال النائب ستيفن باوند 'ان رد فعلي الاولي هو كرد فعل اي شخص وهو ان ما حدث فظيع··اذا كان هذا حقيقيا فانه وللأسف سيتم طرد هؤلاء الجنود ولا شك في ذلك'·

اقرأ أيضا

الشرطة السريلانكية تعثر على عبوة متفجرة قرب مطار دولي