دبي (وام) استحدثت «وزارة تطوير البنية التحتية» مؤشراً جديداً هو الأول من نوعه يستهدف قياس العمر الافتراضي للجسور الاتحادية «Advanced Bridge Condition Assessment Index»، وذلك بالتعاون مع جامعة الشارقة. وتم بناءً على المؤشر الجديد تطوير عملية المعاينة الدورية للجسور باستخدام نظرية الخوارزميات التي جرى من خلالها تحديد حالة كل عنصر مستخدم فالجسر بشكل منفرد، وبناء على ذلك تحديد الأجزاء التي تحتاج إلى صيانة دون المساس بالأخرى. وقال المهندس أحمد الحمادي مدير إدارة الطرق في وزارة تطوير البنية التحتية: «حرصاً من معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية ودعمه للبحوث والدراسات أتى هذا المؤشر الجديد بنتائجه التي ستغذي نظام إدارة أصول وممتلكات الطرق ICARO وسيتم تحديد أولويات الصيانة للجسور الاتحادية خلال الفترة المقبلة». ولفت إلى أن نتائج المؤشر سيكون لها دور كبير في تطوير بنود اختيار المواد المستخدمة في الجسور الاتحادية التي تشرف على تنفيذها وزارة تطوير البنية التحتية، باعتبارها الذراع التنفيذية للحكومة الاتحادية بما يخدم توجه الوزارة القائم على تطبيق أفضل الممارسات والمواصفات العالمية في مختلف مراحل عملها. وأكد أن مثل هذه المؤشرات تساهم بشكل فاعل في محافظة دولة الإمارات على تصدرها عالمياً بجودة الطرق بحصولها على المركز الأول وللمرة الرابعة على التوالي، وفقاً لتقرير التنافسية العالمية الصادر عن منتدى «دافوس» الاقتصادي لعام 2016 - 2017 كنتاج لتكاملية مشاريع البنية التحتية للدولة التي تهدف إلى تحقيق رؤية الدولة لعام 2021 وتماشياً مع الأسس والمعايير الدولية التي تبنتها الدولة لتكون في مصاف أفضل الدول. وأشار إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية تعمل على مواكبة وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات تنفيذ مشاريع الطرق بهدف إحداث نقلة نوعية وحقيقية في المنظومة التنموية ذات العلاقة بعمل الوزارة. وأوضح الحمادي أن الوزارة تسعى من خلال عملها وشراكاتها إلى تبني منظومة ابتكارية في البنية التحتية تستند إلى غرس ثقافة التجديد والإبداع وتشجيع الموهوبين في مختلف مجالات البنية التحتية والتشجيع على البحث والدراسة وتوفير آليات تسهل عملية تبادل المعلومات من خلال نظام معرفي شامل داعم للابتكار، إضافة إلى إشراك المجتمع والشركاء الاستراتيجيين لضمان توفير أفضل الحلول والابتكارات في مشاريع البنية التحتية. .. وتحويلات لربط طرق رئيسة في رأس الخيمة محمد صلاح (رأس الخيمة) شرعت دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة أمس في إجراء تحويلات على شارع الشيخ محمد بن سالم وذلك لتنفيذ إشارة الربط الرئيسة بين شارعي الكورنيش القديم وكورنيش القواسم مروراً في منطقة دهان. وأوضح المهندس أحمد محمد الحمادي مدير عام الدائرة أن تحويلات مؤقتة نفذتها الدائرة لاستكمال عمليات الربط التي بدأتها الدائرة خلال الفترة الماضية على مرحلتين الأولى امتدت من شارع محمد بن سالم في اتجاه الكورنيش القديم مروراً بمدرسة نسيبة، فيما شملت المرحلة الثانية المنطقة الممتدة بين كورنيش القواسم ومنطقة التحويل الحالية، مشيراً إلى أن هذه المنطقة من الطريق، كانت تضم عدداً من البيوت التي تمت إزالتها لتنفيذ الطريق بحارتين في كل اتجاه. وأكد أن عملية الربط بين الشوارع الرئيسة في الإمارة ستسهم في تسهيل حركة السير على هذه الشوارع، إضافة إلى سرعة الوصول إلى الأسواق والمحال التجارية في مختلف مناطق المدينة، لافتاً إلى أن هذه المشروعات المهمة تخدم التوسعات الكبيرة التي تشهدها الإمارة، وتأتي ضمن خطة التطوير التي اعتمدها المجلس التنفيذي برئاسة سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، والتي جرى من خلالها إعادة هيكلة الدائرة وإنشاء عدد من المؤسسات التابعة لها لتنفيذ الخطط المستقبلية التي تخدم الأهالي والمقيمين في الإمارة. يذكر أن الدائرة ستقوم بإغلاق إشارة البريد بشكل نهائي عقب الانتهاء من تنفيذ الإشارة في الموقع الحالي وإغلاق بعض التحويلات الحالية، وستبدأ خلال الفترة المقبلة بإعادة تخطيط بعض الشوارع في عدد من المناطق من بينها شوارع في الظيت والجولان والنخيل ودهان، واستكمال مشروعات تشجير الطرق والتي تقرر أن تتم وفق نظام ري حديث، يوفر 50% من كميات المياه المستخدمة حالياً في عمليات الري. وأكد الحمادي انتهاء بعض أعمال تحسين الطرق وإضفاء اللمسة الجمالية عليها لتواكب النهضة الشاملة في الإمارة من بينها شارع الحصن، حيث أنجزت الدائرة الأعمال الجانبية لطريق المشاة على الجسر، وذلك لخدمة المشاة ومستخدمي الدراجات الهوائية والذين كانوا يجدون صعوبة في عبوره.