صحيفة الاتحاد

الرئيسية

شهيدان ومئات الجرحى برصاص الاحتلال الإسرائيلي في غزة

استشهد فلسطينيان وأصيب أكثر من ثلاثمئة آخرين بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، خلال مشاركتهم في احتجاجات مسيرات العودة في قطاع غزة، وفق ما أعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية.

وأعلن أشرف القدرة في بيان "استشهاد الشاب محمد فوزي محمد الحمايدة (24 عاما) إثر إصابته برصاص الاحتلال في البطن والساق بعد عصر اليوم شرق رفح".

وفي وقت سابق، قال القدرة، في بيان "استشهد طفل يبلغ من العمر 13 عاما جراء إصابته بعيار ناري في الرأس أطلقه عليه جنود الاحتلال شرق خان يونس ولايزال مجهول الهوية".

وأكد القدرة "إصابة 310 برصاص قوات الاحتلال وقنابل الغاز (المسيل للدموع). وبين الإصابات 3 حالات خطيرة".

وأضاف أن بين الإصابات "6 أطفال وثلاثة مسعفين (...) تم استهداف مباشر لسيارة إسعاف بقنابل الغاز من قوات الاحتلال".

وفي مؤتمر صحافي عقد في مكان الاحتجاجات، أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة -التي تضم كافة الفصائل الفلسطنية ومنظمات مدنية وغير حكومية- انتهاء فعاليات الجمعة ب"استشهاد أحد المواطنين وإصابة مئات آخرين".

وشارك آلاف الفلسطينيين في الاحتجاجات في غزة بعد عصر اليوم الجمعة لحوالى ثلاث ساعات.

واستخدم جنود الاحتلال الرصاص والغاز المسيل للدموع لقمع المتظاهرين السلميين.

واندلعت هذه الاحتجاجات، التي تشرف عليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، في 30 مارس الماضي للمطالبة بعودة اللاجئين ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عقد من الزمن على قطاع غزة.

وبهذين الشهيدين، يرتفع إلى 135 على الأقلعدد الذين سقطوا بنيران الاحتلال وأصيب نحو 15 ألف آخرين منذ 30 مارس الماضي في مواجهات شبه يومية مع جيش الاحتلال الإسرائيلي ضمن احتجاجات مسيرات العودة في قطاع غزة.