الاتحاد

الرئيسية

محمد بن زايد يوجه بإنشاء حرم جديد لجامعة زايد بكلفة 3 مليارات درهم

الجاسم يستقبل طلبة الدفعة الثانية من القوات المسلحة في جامعة زايد

الجاسم يستقبل طلبة الدفعة الثانية من القوات المسلحة في جامعة زايد

وجّه الفريق أول ســـــمو الشــــــيخ محمد بـــن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي ببناء حرم جامعي جديد لجامعة زايد في أبوظبي بكلفة 3 مليارات درهم، من المتوقع الانتقال إليه في سبتمبر ،2011 حيث سيستوعب المبنى الجديد الطلاب والطالبات في مبان منفصلة، كما يضم مختبرات مركزية ومرافق تعليمية ذات معايير عالمية·
وخلال لقاء إرشادي لطلبة الدفعة الثانية من القوات المسلحة أمس، أعلن الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد أن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي وجه بأن يكون هذا الحرم الجامعي ''الأكبر والأفضل في الشرق الأوسط من حيث التصميم والمساحة، وكذلك التجهيزات العلمية والتعليمية والمختبرات والقاعات الدراسية ومرافق الأنشطة المخصصة للطلبة''·
وأشار الجاسم إلى أن كلفة الحرم الجامعي الجديد في أبوظبي تبلغ حوالي 3 مليارات درهم، وهو مخصص لاستيعاب الطلاب والطالبات للدراسة فيه، كما يضم الحرم الجديد مجمعات للإسكان الطلابي الداخلي، حيث يتوقع أن تستقطب الجامعة عدداً من الطلاب العرب والأجانب من مختلف دول العالم في إطار رسالتها لتعزيز التواصل الحضاري بين دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم·
ولفت الجاسم إلى أن ''مبادلة'' تتولى الإشراف على تصميم وإنشاء الحرم الجديد في أبوظبي، والذي ستصل مساحته إلى حوالي كيلومتر مربع، مؤكداً أن هذا الاهتمام من القيادة الرشيدة والمتمثلة في صاحب الســـــمو الشـــــيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' تضع جامعة زايد بل ومؤسسات التعليم العالي في مصاف الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المرموقة·
وأكد الجاسم أن رؤية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد لدور الجامعة، وإسهاماتها على الصعيدين المحلي والعالمي يدفع بالجامعة لمضاعفة الجهد في مد جسور التعاون الأكاديمي مع المؤسسات العلمية والمراكز البحثية المرموقة في مختلف ربوع العالم، مشيراً إلى حرص معاليه على أن يكون الحرم الجامعي الجديد جسراً حقيقياً للتواصل الحضاري مع العالم ونموذجاً يترجم حرص القيادة الرشيدة على تقديم تجربة عالمية فريدة في التنمية البشرية·
حضر اللقاء الإرشادي كل من الدكتور دانييل جونسون نائب مدير الجامعة وعدد من القيادات الأكاديمية والإدارية وضباط من القوات المسلحة، واستقبلت خلاله الجامعة 85 طالباً من القوات المسلحة للالتحاق بالدراسة بها في أبوظبي كدفعة ثانية من طلاب القوات المسلحة الذين يتم تأهيلهم للحصول على درجة البكالوريوس بالجامعة، في إطار التعاون الأكاديمي بين القيادة العامة للقوات المسلحة والجامعة، كما بدأت أمس عملية الإرشاد الأكاديمي للطلاب العسكريين في التوسعات الجديدة لفرع جامعة زايد بأبوظبي·
وألقى الدكتور الجاسم كلمة افتتاحية بهذه المناسبة أشاد فيها برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' لمسيرة التعليم وحرص سموه على أن يكون قطاع التعليم في مقدمة أولويات النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة، كما أشاد بالدعم غير المحدود الذي يوليه صاحب الســــمو الشــــيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لاستراتيجية تطوير التعليم وتوفير البيئة التعليمية المناسبة لمؤسسات التعليم العالي للأخذ بأحدث الأساليب العلمية والتطبيقية التي تمكن هذه المؤسسات من أداء رسالتها الوطنية·
وثمّن الجاسم التعاون بين جامعة زايد والقيادة العامة للقوات المسلحة والذي يتمثل في استقبال الجامعة للدفعة الثانية من الطلاب العسكريين وتقديم برامج علمية وتطبيقية متطورة في مختلف المجالات الدراسية، مشيراً إلى نجاح الدفعة الأولى في الاندماج في الحياة الجامعية العام الماضي، حيث ضمت تلك الدفعة 183 طالباً من القوات المسلحة·
من جانبه، أوضح كيفن شيب مدير الحرم الجامعي في أبوظبي أن جامعة زايد تولي الجودة الأكاديمية لمخرجاتها أهمية كبرى وتعتبر الالتزام بمعايير الجودة وتميز المخرجات الأكاديمية أحد الركائز الأساسية لاستراتيجيتها في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع، مشيراً إلى ضرورة التزام الطلاب بالمعايير العلمية الخاصة بالحضور، وكذلك اجتياز الاختبارات الدراسية بكفاءة

اقرأ أيضا

هوك يتوجه إلى الشرق الأوسط لبحث "العدوان الإيراني"