الاتحاد

دنيا

ساحة الشهداء البيروتية

بيروت - رفيق نصرالله:
لم تتعب ساحة البرج قلب مدينة بيروت من ذاتها، من مساحتها، من المدينة التي تلف خاصرتها، ومن عنقها المتوج بالحرب وعقدها المنسوج من أحلام المدينة التي تتبدل من حولها·
سميت بساحة البرج استناداً الى البرج الذي أقامه الأمير فخر الدين عند طرفها الجنوبي للدفاع عن المدينة من غزوات البحر··· وظلت كذلك الى ان سميت ساحة الشهداء بعد إقامة نصب الشهداء في وسطها كرمز لشباب لبنان الذين شنقهم جمال باشا التركي· وظلت كذلك الى ان صار إسمها مؤخراً ساحة الحرية بعدما دفن على كتفها الغربي رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري بجوار تمثال الشهداء· وبذلك الحدث صارت الساحة محجة لكل المتظاهرين الذين يتقاسمونها الآن تباعاً بصورهم وشعاراتهم ومواقفهم كونها الأكثر اتساعاً في المدينة التي تضيق ساحاتها وشوارعها·
ساحة الحرية هي، أم ساحة التعب و'فش الخلق' لأن الناس يذهبون اليها لينفسوا عن تعبهم وعن ضيق صدورهم في وطن مسكون بالإحتمالات الصعبة·
بالأمس كانت ساحة الشهداء تجمع كل الطبقات والمناطق والطوائف· وخلال سنوات الحرب كانت متراساً للمتقاتلين المحيطين بها والذين تذابحوا من اجلها، ثم فرّ كل واحد منهم باتجاه، تاركين الساحة للكلاب الضالة المسعورة والحشائش العملاقة التي نبتت على المتاريس·
ثم جاء الطائف وركابه وعادت الساحة لتخلع عنها ثوب الموت وتحيا من جديد، وهي ما زالت تحت قبضة من يسعون لإعادة رسمها من جديد ساحة تختصر المدينة التي نهضت·

اقرأ أيضا