دبي (الاتحاد) سجلت الجولة الثالثة لبطولة الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» العالمية لرماية السيدات التي أقيمت على ميادين مدينة تودي بإيطاليا، نجاحاً مميزاً كان له أصداء واسعة وارتياح عالمي بالغ، حيث أبدت المشاركات سعادتهن الغامرة بهذه النجاحات، وكذلك مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة. وأفردت الصحافة الإيطالية مساحات واسعة لأخبار البطولة، وأشادت بالتعاون الثنائي الوثيق بين الإمارات وإيطاليا، وثمنت رعاية ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للرماية النسائية بشكل عام، وللنسخة الثالثة من البطولة بإيطاليا بشكل خاص، فيما حرص التلفزيون الإيطالي على تغطية الأخبار الخاصة بالبطولة في النشرات الإخبارية اليومية، وبث رسالة يومية خاصة عن الحدث. ووجّه اليجاريو فاسكنز رانا رئيس الاتحاد الدولي للرماية، الشكر والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» على رعايتها ودعمها الكريمين للرماية بشكل عام وبطولة سموها العالمية للسيدات بشكل خاص، ما كان له أعظم الأثر في نجاحها كواحدة من أفضل البطولات العالمية. وقال: «كتبت البطولة منذ إطلاقها تاريخاً جديداً لرماية السيدات في العالم، وحققت مشاركة قياسية بوجود أفضل نجمات اللعبة في العالم، واللائي ترجمن التآخي والتعاون فيما بينهن كأهداف سامية ونبيلة تنشدها البطولة». وأضاف: «البطولة عززت روح الصداقة والترابط الأخوي بين سيدات العالم، إلى جانب النجاحات التي حققتها، سواء كانت تنظيمية أو فنية، والتي سوف تنعكس في المستقبل على مستويات الرماية النسائية في العالم». ووجّه رانا التهنئة إلى اللجنة المنظمة العليا بمناسبة النجاحات التي حققتها النسخة الثالثة من البطولة، مشيداً بالمستوى الفني العالي للبطولة والأرقام التي حققتها المشاركات، مشيراً إلى أنها تمثل محطة مهمة للغاية قبيل بطولة العالم بموسكو مطلع سبتمبر المقبل. وأشادت نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، رئيسة لجنة رياضة المرأة، بمبادرة البطولة التي تحمل اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات». وقالت: «ما تحقق للبطولة من نجاحات في الجولات الثلاث، في آسيا ممثلة في الجولة الأولى التي أقيمت في العين الإمارات، والثانية في أفريقيا، وأقيمت مصر، ثم الثالثة في أوروبا ممثلة في جولة إيطاليا، وسام على صدر كل امرأة في الإمارات». وأضافت: «لعل سعادتنا واعتزازنا بهذه البطولة أنها تأتي ضمن مكارم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» التي قدمت المرأة الإماراتية كنموذج رائع ومشرف لسيدات العالم، بإيثارها ومبادراتها الإبداعية». وتابعت: «مبادرة البطولة تدعم الرياضة النسائية بشكل عام، والرماية بشكل خاص، وهذا يسعدنا كثيراً في الإمارات وفي مجال الرماية، لأن السنوات الماضية اقتصر الاهتمام على الرجال دون غيرهم، وكانت هناك ندرة لمشاركة السيدات، إلا أن هذه المبادرة عززت من فرص مشاركة السيدات من جميع أنحاء العالم، ووفرت لهن الاحتكاك الجيد، وفرصة الكسب المادي أيضاً». وأعربت نورة السويدي عن سعادتها بما حققته البطولة من نجاحات، معربة عن أملها في أن تضيف الجولة الرابعة المقررة إقامتها في مدينة مراكش المغربية، نجاحات تالية لتكون مسك الختام. من جانبه، أعرب أحمد عبد الله ضاحي، مدير العلاقات الحكومية والخارجية، عن سعادته البالغة بالعمل ضمن فريق اللجنة المنظمة العليا، مشيراً إلى أن النجاحات التي تحققت تاج على رأس أسرة اللجنة المنظمة العليا. وحيا ضاحي جهود اللجنة المنظمة العليا، مهنئاً الجميع بالنجاحات التي تحققت، ووجّه الشكر إلى الداعمين للحدث شركاء النجاح، وهم مجلس أبوظبي الرياضي والاتحاد النسائي العام ومصرف أبوظبي الإسلامي واتصالات واللولو، والجهات الإعلامية، وكل من أسهم بجهد في دعم وإنجاح البطولة. وأوضح «إيمان الإمارات العميق بأهمية التواصل والحوار بين الدول والشعوب المختلفة في العالم، وتبنيها سياسة تتسم بالحكمة والاعتدال والتوازن، أسهم في أن تحظى دولتنا الغالية بعلاقات قوية مع مختلف دول العالم، شرقاً وغرباً، ومكنها من أن تكون نموذجاً يحتذى به، ويبعث الأمل في إمكانية تحقيق التعايش الحضاري بين شعوب العالم وثقافاته المختلفة».