الاتحاد

الرئيسية

هبوط مؤلم يُدمي الأسهم

تراجعت أسواق المال بحدة أمس دون مبررات منطقية، وشهدت صالات التداول التي ساد اللون الأحمر شاشاتها اختراق حواجز نفسية مهمة كان أبرزها حاجز سعر 19 درهما لسهم 'إعمار' القيادي، الذي واصل هبوطه تحت حاجز 18 درهما، إلا أن خبراء ماليين أكدوا أن أداء الأسواق مازال في حدود المعقول، وأن إمكانية انتهاء مرحلة التصحيح السعري مازالت قائمة، مستبعدين حدوث انهيار سعري في أسواق المال المحلية·
وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي خلال جلسة تداول أمس بنسبة 3,06% ليغلق عند مستوى 5,957,30 نقطة وتم تداول ما يقارب 150 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1,69 مليار درهم من خلال 11,103 صفقات، فيما فقدت الشركات المدرجة حوالي 23,4 مليار درهم من قيمتها السوقية التي تراجعت من 760,2 مليار درهم إلى 736,8 مليار درهم أمس· وقال المحلل الاقتصادي الدكتور جميل مطر إن ما جرى في أسواق المال المحلية أمس لا يوجد له أي تفسير مالي أو تقني، مؤكدا أن أسواق المال شهدت تداولات غير منطقية واتخاذ قرارات غير مدروسة سواء من الأفراد أو من مدراء المحافظ· وأوضح أن أسواق المال تعاني من غياب الشفافية، مطالبا الجهات الرقابية باتخاذ دور فاعل لإنقاذ السوق·

اقرأ أيضا

بعد حريق نوتردام "السترات الصفراء" يعودون إلى شوارع باريس