دبي (الاتحاد) افتتح سعيد عبيد الطنيجي نائب رئيس الاتحاد رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة، صباح أمس بمقر الاتحاد بدبي، دورة مشرفي حراس المرمى، والتي تستمر حتى 24 أغسطس الجاري، ويشارك فيها 35 حارس مرمى ومدرباً من دول مختلفة «الإمارات، مصر، المغرب، أذربيجان، تونس»، يتقدمهم حارس مرمى المنتخب الوطني ونادي الجزيرة علي خصيف، وتعد هذه الدورة التدريبية الأولى من نوعها، والتي تستهدف تدريب وتأهيل المشرفين الفنيين لحراس المرمى. ووصف الطنيجي، الدورة بأنها خطوة جديدة ومهمة في إطار تأهيل المدربين وحراس المرمى وتطوير قدراتهم الفنية والإدارية، كي يكونوا مشرفين فنيين، مؤهلين للإشراف على حراس المرمى في مختلف الفئات السنية سواء على مستوى الأندية أم المنتخبات. وشكر نائب رئيس الاتحاد، أكاديمية اتحاد الكرة على جهودها المستمرة في توفير مثل هذه الورش والدورات النوعية، وفتح باب المشاركة لعديد من من الخبرات الفنية للاستفادة منها، مؤكداً أن وجود مدرب ومحاضر بمثل إمكانات زكريا أحمد، هو أمر يدعو للفخر والتفاؤل كونه من الكفاءات الوطنية الإماراتية، ويستحق منا كاتحاد كرة كل الدعم والمساندة لتحقيق أهدافه وبرامجه التطويرية. بدروه، قال المحاضر الآسيوي زكريا أحمد، أن هذه الدورة تأتي ضمن مجموعة البرامج التدريبية التي تنظمها أكاديمية اتحاد الكرة، وتهدف إلى تطوير الكوادر الرياضية بشكل عام، والعاملة في مجال كرة القدم بشكل خاص على المستويين الفني والإداري. وأشار زكريا إلى أن محاور الدورة تشمل كيفية اختيار المدربين، ومتابعة العمل الفني، وتطوير المدربين فنيا، بالإضافة إلى كيفية تعامل المشرفين مع المدربين. أما بخصوص المخرجات التعليمية لهذه الدورة فقال، إنها تعمل على تحقيق التنشئة الصحيحة والاحترافية لمدربي حراس المرمى، والتعامل الصحيح مع رزنامة الموسم الرياضي، والبرامج الفنية للمدربين «حسب الفئة السنية»، وجدول الأعمال التدريبية، ونماذج تقييم المدربين «المرحلي - النهائي».