الاتحاد

الرئيسية

مركز دبي المالي يخطط لتأسيس بورصة سلع متوافقة مع الشريعة

الشعالي خلال الإعلان عن المؤشر

الشعالي خلال الإعلان عن المؤشر

كشف ناصر الشعالي الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي أمس عن تخطيط المركز لتأسيس بورصة للسلع متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية تعتمد نظام المرابحة في تداولاتها، وذلك ضمن مجموعة من المبادرات المهمة التي يعمل المركز حالياً على تطويرها تتعلق بقطاع التمويل الإسلامي·
وقال الشعالي خلال مؤتمر صحفي أمس للإعلان عن إطلاق سلسلة مؤشر FTSE العالمي للأسهم الإسلامية، إن المركز يعتزم تأسيس مركز خاص للشريعة ومنصة إلكترونية لصناديق التحوط المتوافقة مع أحكام الشريعة وأخرى للتمويل الإسلامي، وكذلك تأسيس معاهد للتمويل الإسلامي، مثل أكاديمية للقضاة ومركز للبحوث·

وأكد الشعالي أن مركز دبي المالي العالمي نجح خلال ثلاث سنوات من تأسيسه في أن يصبح مرجعاً للقوانين المالية الاسلامية في العالم وذلك بتطبيقه للعديد من المبادرات التي ساهمت في نمو صناعة التمويل الاسلامي بشكل لافت، مشيراً إلى ان المركز يعد الوحيد في العالم الذي لديه نموذج تشريعي خاص بالتمويل الاسلامي والصناعة المصرفية الإسلامية·

وأضاف ان المركز وفي إطار سعيه لترسيخ وتطوير قطاع التمويل الإسلامي قام بتأسيس مجلس الخبراء الاستشاري للتمويل الإسلامي، بالاضافة إلى استضافة المركز لهيئة التقييم الإسلامية العالمية، الأمر الذي شجع كلية كاس بيزنس سكول والتي تتخذ من المركز مقراً لها في طرح أول برنامج تنفيذي في التمويل الإسلامي، وذلك إلى جانب تأسيس شركة وقف للخدمات الوقفية بالتعاون مع بنك دبي الإسلامي·
وأوضح الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي أن صناعة التمويل الإسلامي تحقق معدلات نمو قوية تتراوح بين 15 الى40% سنوياً، لافتاً إلى أن إصدارات العالم من الصكوك خلال العام الماضي فقط بلغت 100 مليار دولار تقريبا، فيما استحوذت بورصة دبي العالمية على 40% من إجمالي الصكوك المدرجة في البورصات العالمية بواقع 16 مليار دولار، ليجعل منها أكبر بورصة للصكوك في العالم·

ومن المتوقع أن يعزز قيام مجموعة FTSE ومؤسسة يسار للأبحاث بتطوير وتوسيع المؤشرات الإسلامية، الخيارات في صناعة التمويل الإسلامي، وذلك بعد إعلان الجانبين أمس عن اطلاقهما سلسلة مؤشر FTSE العالمي للأسهم الإسلامية، والذي يضم 96 مؤشراً جديداً بالتوافق مع أحكام الشريعة بما فيها مؤشر FTSE للأسهم الإسلامية في الأسواق المتقدّمة، ومؤشر FTSE للأسهم الإسلامية في الأسهم الناشئة، ومؤشر FTSE للأسهم الإسلامية في كل أسواق العالم، ومؤشر FTSE 051 للأسهم الإسلامية في الأسواق متعددة الجنسيات·

ويستخدم مؤشر FTSE العالمي للأسهم الإسلامية أسلوب مراقبة الدين بالاستناد إلى الأصول، وهو أسلوب أكثر تحفـّظاً من الامتثال لأحكام الشريعة· ويضمن ذلك عدم تجاوز الشركات شروط المراقبة بسبب حركات التذبذب في الأسواق، ما يسمح لهذه المنهجية بأن تكون بعيدة أكثر عن التخمين، والالتزام أكثر بمبادئ الشريعة·

وقال مارك مايكبيس، الرئيس التنفيذي في مجموعة FTSE إن إعلان اطلاق المؤشر الجديد في مركز دبي المالي العالمي يعد خطوة إيجابية نحو النمو الهائل لأسواق الاستثمارات المرتبطة بأحكام الشريعة، لا سيما وأن هناك نزعة عالمية تجاه المنتجات المالية الإسلامية، لافتاً إلى أن مؤشرات FTSE الجديدة للأسهم الإسلامية سوف تزود المستثمرين بمجموعة دقيقة من المعايير المتوافقة مع أحكام الشريعة، إضافة إلى مساعدتها للمزوّدين على ابتكار منتجات استثمارية مهيكلة بحسب متطلبات الأسواق الإسلامية العالمية''·
ومن جانبه، قال ماجد داود، الرئيس التنفيذي في يسار ليمتد، والرئيس في مؤسسة يسار للأبحاث إن نمو الأسواق الإسلامية بشكل كبير أدى إلى زيادة طلب المستثمرين على توفير خيارات أكثر، لهذا فإنه من المتوقع أن تلبي مؤشرات FTSE للأسهم الإسلامية متطلبات النمو هذه بشكل شفاف ومتوافق مع أحكام الشريعة، ما يتيح ابتكار منتجات ترتكز على تلك المؤشرات التي ستمنح خياراً أكثر نفعاً، وبالتالي دفع النمو في صناعة التمويل الإسلامي بوجه عام''·

ويشتمل مؤشر FTSE العالمي للأسهم الإسلامية على أسهم الشركات الضخمة والمتوسطة من سلسلة مؤشر FTSE العالمي للأسهم، وقد تم تصميمه ليُستخدم كأساس للمنتجات الاستثمارية المتوافقة مع أحكام الشريعة التي تلبي متطلبات المستثمرين المسلمين على مستوى العالم· وتتكون سلسلة مؤشر FTSE العالمي للأسهم الإسلامية من 96 مؤشراً، يتم احتساب 12 منها بشكل لحظي·

اقرأ أيضا

«بيت» لكل العالم