معتز الشامي (دبي) ينضم كل من أحمد برمان، مهند العنزي، عمر عبد الرحمن، خالد عيسى، محمد أحمد، إسماعيل أحمد، محمد عبد الرحمن لاعبي العين الدوليين إلى صفوف المنتخب الوطني في معسكره المغلق بالعين، مساء اليوم، وذلك بعد حصولهم على راحة 24 ساعة، عقب مباراة دور الثمانية لدوري أبطال آسيا أمام الهلال السعودي. ومن المتوقع أن يؤدي لاعبو العين تدريبات خفيفة، على أن ينتظم الجميع في التدريبات اعتباراً من اليوم ، حيث نقل المنتخب معسكره إلى مدينة العين، فضلاً عن بدء الجهاز الفني في رفع الحمل التدريبي، مع تواصل المحاضرات النظرية بالفيديو لشرح تكتيك أداء منتخبنا، بالإضافة لتكتيك أداء الأخضر السعودي. ويحرص الجهاز الفني بقيادة الأرجنتيني باوزا على تنفيذ تقسيمة تكتيكية بين اللاعبين عقب انتهاء الشق البدني من التدريبات، لتنفيذ بعض المهام التكتيكية أمام المرمى، والوقوف على قدرات عدد من العناصر التي تم ضمها لقائمة الأبيض. من جانبه، أكد إسماعيل مطر قائد منتخبنا الوطني أهمية المباراة المرتقبة أمام الأخضر السعودي، ضمن الجولة قبل الأخيرة لمشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم، مشيراً إلى أن هدف المنتخب هو الفوز، وتقديم مستوى قوي يليق بقيمة وأهمية مواجهات المنتخبين التي تعتبر ديربي خليجياً، مهما كانت مواقف وظروف كل منتخب. وقال: «مباراتنا مع السعودية لا تقل أهمية عن بقية مباريات المشوار، فهي ديربي خليجي، ولن يقل قوة عن أي مواجهة تجمع بيننا، نعلم أن الأخضر جاء للفوز من أجل الحفاظ على حظوظه، ولكن نحن أيضاً علينا أن نقاتل، وأن نتمسك بضرورة العودة للفوز وسكة الانتصارات، مهما كانت الفرصة ضئيلة». وتابع: «نحن جاهزون لتمثل الدولة وإسعاد الجماهير، ونعد أن نقدم أفضل ما لدينا داخل الملعب، المهم أن يقاتل كل لاعب، وأن يقدم كل ما عليه بتركيز وبرغبة في الفوز وتفاؤل وتمسك بالأمل». وعن مشاركته في جزء من المباراة وعدم اللعب أساسياً، قال: «هذا دوري الوطني تجاه منتخب بلدي، سواء لعبت أساسياً أو جلست على الدكة، فالمطلوب أن أشكل إضافة عندما أشارك، سواء أساسياً أو احتياطياً، وأن أساعد زملائي، وأنا جاهز لذلك وتحت أمر الجهاز الفني». وفيما يتعلق برأيه في المنتخب السعودي، قال: «الأخضر السعودي منتخب كبير، ويمتلك عناصر فنية على أعلى مستوى، وحقق نتائج جيدة في التصفيات، ويضم لاعبين مميزين في كل خطوطه، وهو منتخب قوي، ونحن علينا أن نكون أيضاً أقوياء داخل الملعب». وأضاف: «نحن دائماً متفائلون؛ لأن التفاؤل يرفع المعنويات، ويجعلنا ندخل بأفضلية في المباراة واستغلال عاملي الأرض والجمهور، وسنلعب على الفوز، وأتمنى أن نتمسك بأمل انتزاع النقاط الثلاث بغض النظر عن فرصتنا في التأهل من عدمها».