الاتحاد

عربي ودولي

رغم رفض كوريا الشمالية.. توقع استئناف المحادثات قريباً بين واشنطن وبيونج يانج

صاروخ كروز متوسط المدى الذي أطلقته الولايات المتحدة

صاروخ كروز متوسط المدى الذي أطلقته الولايات المتحدة

توقع كيم هيون-تشونج نائب مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية، اليوم الخميس، استئناف محادثات نزع السلاح النووي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قريباً وذلك رغم تأكيد بيونج يانج أنها لن تجري حواراً مع واشنطن قبل وقف "أنشطتها العدائية".

وقال كيم للصحفيين بعد الاجتماع الذي استغرق ساعة مع المبعوث الأميركي الخاص بكوريا الشمالية ستيفن بيجون في العاصمة الكورية الجنوبية سول "انطباعي هو أن كوريا الشمالية والولايات المتحدة ستجريان حواراً قريباً وأنه سيسير على نحو طيب".

تأتي هذه التصريحات المتفائلة بعد أن أعلنت كوريا الشمالية، اليوم الخميس، أنّها "غير مهتمّة" بالحوار مع الولايات المتحدة ما لم توقف الأخيرة "أنشطتها العسكرية العدائية المتزايدة"، في موقف يأتي غداة إعلان مبعوث أميركي من سيول استعداد بلاده لاستئناف المفاوضات الثنائية مع بيونج يانج.

وقال متحدث باسم كوريا الشمالية إن التجربة التي أجرتها الولايات المتحدة على صاروخ "كروز" متوسط المدى في الآونة الأخيرة وخططها الرامية إلى نشر مقاتلات "إف-35" وأسلحة هجومية حول شبه الجزيرة الكورية تعد تحركات "خطيرة" وقد "تطلق شرارة حرب باردة جديدة" في المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية بياناً عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن بيونج يانج لا تزال على موقفها المتمثل في حل جميع القضايا من خلال الحوار والتفاوض لكن "الحوار المقرون بتهديدات عسكرية لا يمثل أي أهمية بالنسبة لنا".

 اقرأ أيضاً... الولايات المتحدة جاهزة لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية

وأضاف البيان "التحركات العسكرية الخطيرة وغير العادية ماثلة الآن في الأفق وهو ما قد يثير حرباً باردة جديدة في شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة".

ولم تستأنف محادثات على مستوى العمل بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ توقفها بعد القمة الثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في العاصمة الفيتنامية هانوي في فبراير الماضي.

والتقى ترامب وكيم مرة أخرى في يونيو عند الحدود بين الكوريتين واتفقا على استئناف المفاوضات.

ويزور المبعوث الأميركي ستيفن بيجون، الذي يقود محادثات مستوى العمل مع كوريا الشمالية، سول منذ يوم الثلاثاء بعد توقفه في اليابان لبحث نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

وقال بيجون، يوم أمس الأربعاء "نحن مستعدون للحوار بمجرد أن نتلقى استجابة من نظرائنا في كوريا الشمالية".

كانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) قد اختبرت صاروخ "كروز" تقليدياً ونجح في إصابة هدفه بعدما قطع مسافة تجاوزت 500 كيلومتر، في أول تجربة من نوعها بعدما انسحبت الولايات المتحدة هذا الشهر من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي أبرمت خلال فترة الحرب الباردة مع روسيا.

اقرأ أيضا

أمين عام مجلس التعاون يدين الاعتداء على معملين تابعين لشركة "أرامكو"