صحيفة الاتحاد

الرياضي

كلوزه: حققت حلم الطفولة في البرازيل

كلوزه الهداف التاريخي لكأس العالم (أرشيفية)

كلوزه الهداف التاريخي لكأس العالم (أرشيفية)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

«في الليلة الظلماء يفتقد البدر»، هكذا كان لسان حال الجماهير الألمانية يوم أمس الأول الذي شهد خروجاً مذلاً لمنتخبها الوطني حامل لقب المونديال، وبعد مسيرة أقل ما يقال عنها أنها كارثية، ذلك لأن «المانشافت» وخلال ثلاث مباريات خاضها في البطولة لم ينجح سوى في إحراز هدف يتيم جاء من ركلة ثابتة في المرمى السويدي، في حين افتقد خلال مسيرته القصيرة هذه إلى المهاجم صاحب اللمسة القاتلة التي كان يملكها ميروسلاف كلوزه الهداف التاريخي لألمانيا برصيد 71 هدفاً. وكان كلوزه اعتزل كرة القدم نهائياً مطلع نوفمبر 2016، حيث كان يلعب مع نادي لاتسيو الإيطالي كاشفاً النقاب عن الأسباب التي دفعته إلى اتخاذ هذا القرار قائلاً: «كان بإمكاني اللعب لمدة عامين إضافيين وبمستوى عال، لكن ظروف أسرتي منعتني من ذلك.» وتابع: «زوجتي كانت ترغب في العودة إلى ألمانيا، بالتأكيد سأضحي بالأموال من أجل التواجد إلى جانب أطفالي».
ويعتبر كلوزه أفضل مهاجم أنجبته كرة القدم الألمانية، حيث أحرز71 هدفاً مع منتخب بلاده فقط، وهو أيضاً أحرز العدد الأكبر من الأهداف في تاريخ كأس العالم برصيد 16 هدفاً وبفارق هدف عن المهاجم البرازيلي رونالدو، حيث شاءت الصدف أن يكسر كلوزه رقم رونالدو في المباراة التي جمعت ألمانيا مع البرازيل في مونديال 2014 والتي أنهاها «المانشافت» فائزاً بنتيجة 7-1 كان نصيب كلوزه منها هدفاً في شوطها الأول.
وعن لقب مونديال 2014 الذي أحرزته ألمانيا قال كلوزه: «بفوزنا باللقب في البرازيل حقّقت حلم الطفولة، ليس هناك توقيت أجمل من هذا لكي أنهى فيه مشوارى مع المنتخب الوطني»، في حين كان كلوزه يطمئن الجماهير على الشق الهجومي في ألعاب المنتخب آنذاك بالتأكيد على أن ماريو جوميز يستطيع أن يشغل مركز المهاجم الصريح إلى جانب توماس مولر، حيث يملك كلاهما القدرة على تعزيز حضور المنتخب في السنوات القادمة، لكن مما يؤسف له أن تصريحات كلوزه لم يجانبها الصواب، ذلك لأن كلا اللاعبين لم يقدما ما يشفع لمنتخب بلادهما في البقاء بمونديال روسيا الحالي.
وتتذكر الجماهير العربية جيداً الأهداف الثلاثة التي أحرزها كلوزه في مرمى المنتخب السعودي بنهائيات كأس العالم 2002 وفي المباراة التي انتهت ألمانية خالصة بنتيجة 8-0، وهو أكبر انتصار لـ «المانشافت» في تاريخ مشاركاته بالمونديال، وعقب المباراة أدلى كلوزه بتصريح خاص تناول فيه حارس الأخضر السابق محمد الدعيع قال فيه: «في خضم استعداداتنا لمباراة السعودية بالذات كنا نرى العديد من التسجيلات التي تعود للدعيع، والتي ظهر فيها بأداء خرافي، إذ أصابتنا الدهشة من قدراته العجيبة، وطبيعة الكرات التي كان يتصدى لها. وصلنا حينها إلى قناعة أنه لا يمكن التسجيل في مرمى الدعيع، بل من المستحيل أن تهتز شباكه، لكننا في النهاية نجحنا في تسجيل ثمانية أهداف».