الاتحاد

الإمارات

معرض التوظيف مخرج من عباءة البطالة وتحسين لظروف العمل

زوار  لمعرض التوظيف في أبوظبي

زوار لمعرض التوظيف في أبوظبي

تتجول خلود عبدالله في أروقة معرض التوظيف وتتردد على أجنحة الشركات، علها تجد فرصة العمل التي ما انفكت تبحث عنها طوال 10 سنوات مضت على تخرجها في الجامعة، فيما يتطلع آخرون لتحسين أوضاعهم والانتقال إلى عمل أفضل وأعلى دخلا من خلال المعرض الذي اختتم أعماله في مركز أبوظبي الوطني للمعارض أمس·
وبين البحث عن عمل أفضل، وإيجاد فرصة العمل الأولى للخروج من عباءة البطالة، تستعرض شركات الوظائف الشاغرة لديها لتعزيز مفهوم التوطين وإيجاد الكفاءات الإماراتية المناسبة لها، في معرض زاره في دورته الثالثة قرابة 20 ألف شخص على مدى 3 أيام·
الباحثون عن الفرصة الأولى مثل خلود عبدالله ومحمد المرزوقي، الذي يحمل شهادة من كلية التقنية منذ 4 سنوات، يطاردهم شبح ''الواسطة'' التي يعتبرون أنها طالما اعترضت طريقهم إلى فرص العمل، ويرون أن هناك عاطلين عن العمل يملكون مؤهلات علمية مناسبة، ولكنهم يفتقرون ''للدعم''·
ولكن لا مجال للتشاؤم بالنسبة لمحمد عبدالله السيابي، الذي وصف فكرة المعرض بـ''الرائعة''، لأنها تمكن الباحث عن عمل من التعرف على جهات جديدة ربما لا يعرف عنها شيئا·
وشارك في المعرض 60 شركة في عدة قطاعات وجهات حكومية وشبه حكومية·
ويأمل ياسر جمعة الحاصل على شهادة الثانوية العامة بالحصول على وظيفة مناسبة له، حيث إن هذه هي المرة الاولى التي يتقدم بها بطلب عن طريق معرض التوظيف·
ويقول ياسر ''أركز في بحثي عن عمل في القطاع الحكومي فهو مضمون وأشعر فيه بالأمن الوظيفي أكثر من القطاع الخاص''·
ويؤكد ياسر أن أسباب تأخر البعض في الحصول على فرصة عمل تعود إلى البحث عن أعلى الرواتب وأقل ساعات للداوم، والتركيز على العمل المكتبي·
ولا يكتفي محمد توفيق بدراسته في كلية التقنية، إذ يتطلع لإيجاد فرصة عمل إلى جانب دراسته، لتطوير إمكاناته وتحسين قدراته على التكيف مع أجواء العمل·
وتكمن مشكلة آلاء محمد الزعابي في عملية البحث المستمر عن وظيفة ملائمة، والحال تنطبق على طارق خليفة الماس الذي يرى في المعرض ''فرصة لإيجاد فرصة عمل مناسبة''·
وتقول الزعابي ''بعد تخرجي العام 2006 حصلت على وظيفة بقطاع خاص لكن لظروفي الصحية أجبرتني على تقديم استقالتي، وبعدها عجزت عن العودة إلى موقع عمل مناسب، رغم أن تخصصي مطلوب وأتقن اللغة الإنجليزية''·
بدورها، تبذل هيئة تنمية جهودا مكثفة لتوظيف الكوادر المواطنة، فيما تقوم بتأهيلهم بجميع الوسائل بما يخدم سوق العمل·
وفي هذا الشأن، تؤكد نورة البدور مديرة مركز توظيف وتنمية المهارات بهيئة تنمية أن عدد المواطنين الذين تم تعيينهم من خلال الهيئة بلغ 10800 متدرب منذ العام ،2001 أما العام الماضي فقد تم تعيين 2468 متدربا، واستقبال 2292 متدرباً للعام الحالي·
وتوضح البدور أن النسبة الاكبر لعدد الباحثين عن عمل والمسجلين حاليا تتركز في الامارات الشمالية، ويبلغ عددهم 12333 باحثاً عن عمل تشكل نسبة النساء منهم 70%·
وتقول البدور إن ''الهيئة'' وقعت خلال الفترة الماضية عددا من الاتفاقيات مع جامعات ومؤسسات حكومية وخاصة بهدف تطوير اداء المتدربين واعدادهم بشكل مناسب ومتوافق مع احتياجات الوظائف المطروحة بسوق العمل· وتضيف ان البرامج التي تعتمدها الهيئة ''كفيلة بإكساب المتـــــدرب المهارات الاساسية التي تؤهله للالمام بجميع جوانب الوظيفة''·
معرض التوظيف شكل فرصة لتعريف الباحثين عن عمل عن الفرص المتاحة في عديد شركات وجهات شاركت فيه، وجمع طرفي معادل التوظيف 3 أيام تحت سقف واحد، فيما تبدي شركات جديتها في ''تعيين'' من يتمتع بالشروط الملائمة للوظائف الشاغرة، وتتنافس على استقطاب الكوادر المواطنة

اقرأ أيضا

آليات جديدة لتحقيق «رؤية عجمان 2021»