قالت سلطات تنفيذ القانون إن والد لاعب كرة سابق في مدرسة عليا بولاية أوهايو الأميركية، كان قد أدين في جريمة اغتصاب، أطلق النار على قاضٍ وأصابه في كمين خارج محكمة بالولاية، وإن ضابط مراقبة أطلق على المهاجم الرصاص، فأرداه قتيلاً. وقالت جين هانلين المدعية العامة في مقاطعة جيفرسون في مؤتمر صحفي، إن المشتبه به الذي قتل في الموقع هو ناثانييل ريتشموند. وأضافت في المؤتمر الصحفي الذي أذاعته محطة (دبليو.كيه.واي.سي) التلفزيونية، أن القتيل هو والد ماليك ريتشموند، وهو أحد لاعبي كرة قدم في المدرسة العليا. وقالت هانلين «لامبرر على الإطلاق للاعتقاد بوجود أي صلة بين ماليك ريتشموند وتصرفات والده اليوم». وحظيت قضية الاغتصاب باهتمام عام على المستوى القومي في ذلك الوقت بعدما تم تداول صور الضحية، وهي فاقدة الوعي على الإنترنت، وطالبت جماعة أنونيموس بالعدالة. وقالت هانلين إن حالة القاضي جوزيف بروزيس جونيور مستقرة بعد إجراء جراحة، مضيفة «نتوقع أن ينجو من الهجوم بالرصاص». وأضافت أن القاضي لم ينظر قضية الاغتصاب، وأن المهاجم لديه سجل جنائي، ومثل أمام القاضي من قبل. وقالت إن الشرطة احتجزت رجلاً آخر يعتقد أنه كان في سيارة مع المشتبه بأنه أطلق الرصاص على القاضي. وأمضى ماليك عشرة أشهر من عقوبة بالسجن لمدة عام في قضية الاغتصاب. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن ترينت مايز شريك ماليك في قضية الاغتصاب، أدين بالاغتصاب وبالترويج لمواد إباحية متعلقة بالأطفال لاستخدام هاتفه المحمول لتصوير ضحية الاغتصاب عارية. وعوقب بالسجن لمدة عامين وأطلق سراحه في عام 2015.