حظرت المحكمة العليا في الهند اليوم الثلاثاء الطلاق الفوري " الطلاق بالثلاث" الذي يمارسه بعض المسلمين.   وكانت الهند حتى الآن إحدى الدول التي يمكن فيها للرجل المسلم تطليق زوجته من خلال التلفظ بكلمة "الطلاق" ثلاث مرات متتالية.   وخلال الأعوام الأخيرة، قام الرجال المسلمون في الهند بتطليق زوجاتهم من خلال خطاب أو رسالة نصية أو رسالة إلكترونية.   وقالت زكية سومان، من جماعة بهاراتيا مسلم ماهيلا اندولان (حركة النساء المسلمات الهندية) إحدى مقدمات الدعوى للصحفيين إن هيئة مؤلفة من خمسة قضاة قضت بأغلبية ثلاثة مقابل اثنين بعدم دستورية الطلاق الفوري، ووصفته بأنه غير قانوني ويمثل انتهاكا لحق المساواة.   وأضافت " نحن سعداء للغاية، لقد فزنا، إنه يوم تاريخي. نحن النساء المسلمات كنا حتى وقت قريب محرومات من أي قانون يساوي بين الجنسين، ويحفظ حقوقنا في الزواج والأسرة".   وأوضحت أن القاضيين اللذين عارضا إقرار عدم دستورية الطلاق الفوري طالبا البرلمان الهندي بوضع تشريع يعالج القضية خلال الستة أشهر المقبلة.   ويشار إلى أن المسلمين في الهند، الذين يمثلون 14 % من تعداد سكان البلاد البالغ 25ر1 مليار نسمة، يحكمهم فيما يتعلق بالأحوال الشخصية قانون تم وضعه رسميا عام 1937، ويعتمد بصورة واسعة على الشريعة الإسلامية.   وعارض مجلس القانون الشخصي لعموم المسلمين الهنود، الذي يشرف على تطبيق التشريع، الأوامر القضائية.   وقال إنه لا يمكن اختبار القانون الإسلامي بناء على فقرات دستورية، مضيفا أن القضاء لا يجب أن يتدخل في القوانين الشخصية للمسلمين.