الاتحاد

الاقتصادي

289,3 مليون درهم صافي أرباح آبار للطاقة 2007

أعلنت شركة آبار للطاقة ارتفاع صافي ارباحها 289 مليون درهم مقارنة بنحو 92,8 مليون درهم عام ·2006 وارتفعت الإيرادات الصافية للشركة الى 1,6 مليار درهم، مسجلة بذلك نموا ملفتا بنسبة 166 بالمائة عن عام 2006 الذي وصل حجم الإيرادات خلاله إلى 602 مليون درهم ويعود هذا النمو الكبير إلى زيادة إنتاج البترول من العمليات المستمرة للمجموعة في جنوب شرق آسيا وارتفاع أسعار النفط·
وزادت الأرباح التشغيلية إلى 580 مليون درهم، مسجلة نموا بواقع 196 بالمائة عن عام 2006 الذي وصلت فيه إلى 196 مليون درهم· وقال بيان اصدرته الشركة امس إن العائد الأساسي والمخفف على السهم الواحد بلغ 32 فلسا·
وتمت إعادة صياغة نتائج العام الماضي بالكامل لتصنيف شركة دلما إنيرجي، ذراع الحفر لدى آبار، كعمليات غير مكتملة وذلك عقب إعلان آبار يوم 29 يوليو الماضي عن بيع هذه الشركة المملوكة لها بالكامل وموافقة المساهمين على هذه الخطوة في سبتمبر 2007 وتم الانتهاء منها منذ ذلك الحين·
وقال دايفيد وودوارد، الرئيس التنفيذي لآبار، إن النمو الذي حققته المجموعة هذا العام كان مُرضيا بنحو استثنائي في وقت يشهد ارتفاعا كبيرا في أسعار النفط· وأكد في هذا السياق أن الشركة مطالبة بالتحكم في النفقات أثناء متابعة التطوير لحقل جاسمين وتطبيق برنامج الاستكشاف في عام 2008 لمواجهة الارتفاع الكبير في التكاليف المتعلقة بالمواد والمعدات والخدمات·
وبلغ صافي إنتاج النفط بواسطة بيرل إنيرجي التابعة لآبار نحو 18898 برميلا يوميا خلال الربع الرابع في حين بلغ 18910 براميل يوميا على طول السنة من ثلاثة حقول في إندونيسيا ومنطقة إنتاج واحدة في تايلاند·
وقام فريق العمل في بانكوك بزيادة كبيرة لمساحة الاستكشاف في تايلاند، حيث يعكف هذا الفريق حاليا على إدارة وتشغيل 10 حقول امتياز في تايلاند· واكتملت برامج المسح الزلزالي في أربع امتيازات جديدة في النصف الأخير من عام 2007 ويجري وضع الخطط لتنفيذ برنامج حفر استكشافي مهم هذا العام· وفي إندونيسيا قدمت آبار خطة لتطوير حقل روبي للغاز في عقد الانتاج المشترك سيبوكو البحري الواقع في كاليمنتان، وتم وضع خطة التطوير عقب إجراء برنامج حفر تقييمي أوائل عام ·2007 وتشير التوقعات إلى أن معدل الإنتاج في المنطقة يقارب 100 مليون قدم مكعبة يوميا لأربع سنوات تليها خمس سنوات كفترة تابعة بإجمالي إنتاج يصل إلى 240 مليار قدم مكعبة على مدى السنوات التسع·
وأسفرت عمليات الحفر الاستكشافي في عقد الانتاج المشترك تونجكال البري الواقع في سومطرة في أبريل 2007 إلى اكتشاف حقل مينجوبيه الجنوبي والذي بدأ الانتاج فيه في سبتمبر وادى إلى إبطاء الانتاج من حقل منجوبيه نتيجة انخفاض ضغط الاحتياطي وضغط المياه الجوفية المحدود·

اقرأ أيضا

"المركزي": 13 مليار درهم فائض ميزان المدفوعات الكلي 2018