الاتحاد

الرياضي

العربي يسقط في نفق الخور بثنائية يونس


أسامة السويسي:
واصل السد العزف المنفرد على قمة دوري المحترفين القطري لكرة القدم والاقتراب من استعادة اللقب الثمين بعد الفوز الثمين الذي حققه مساء امس الاول علي الوكرة بهدف نظيف على استاد احمد بن علي بنادي الريان في ختام الجولة العشرين للبطولة·· وسقط العربي في نفق الخور بثلاثية نظيفة اصابت احلام العرباوية في مقتل في مشوار المنافسة على البطولة·واكد السد زعيم الاندية القطرية أحقيته بالصدارة والتغريد خارج السرب بعد فوزه على فريق الوكرة بهدف واحد مقابل لا شيء و بات السد اكبر المستفيدين بين فرق الصدارة في مباريات هذا الأسبوع ليعزز رصيده بثلاث نقاط مهمة بلغت في الإجمالي 39 نقطة متقدما على قطر الثاني في الترتيب بفارق 3 نقاط وعن العربي بفارق 6 نقاط وعن الريان بفارق 9 نقاط··ليواصل السد الابتعاد في الصدارة والاقتراب من احراز اللقب··أما الوكرة فاحتفظ بمركزه الخامس برغم الهزيمة برصيد 27 نقطة·وتقدم السد بهدف مبكر في الدقيقة التاسعة عشرة من الشوط الأول عن طريق لاعبه طلال البلوشي ·وعرفت نصف الساعة الأولى توترا شديدا اضطر معها حكم المباراة السويسري رينيه روجالا إلى إشهار ثلاث بطاقات صفراء·
وتقاسم الفريقان سيادة الملعب وتبادلا الهجمات لكن وضع السد كان الأفضل دفاعيا بفضل جانب الحذر الذي تم اتخاذه بعد تجيل الهدف حتى إن اغلب اللاعبين وقفوا على خط واحد لتأمين المنطقة الدفاعية وسد المنافذ المحتمل اختراقها من جانب الموج الازرق الوكراوي وفرضت رقابة محكمة على المهاجم الخطير علي مجبل فرطوس لمنعه من التسجيل·ومع آخر دقيقة من الشوط كادت تنجح محاولة فرطوس في تعديل النتيجة لكن نايف الخاطر ابعدها قبل ميرغني الزين·
وأمضى جمهور الخور أمسية جميلة بعد الفوز الثمين على العربي بهدفين نظيفين في المباراة التي أقيمت في إستاد احمد بن علي في الريان ضمن إطار مباريات الأسبوع العشرين من القسم الثالث لدوري المحترفين بكرة القدم·الفوز الكبير أهل الخور إلى التقدم إلى المركز السابع بدلا من الثامن برصيد 24 نقطة وزادت غلة لاعبه يونس محمود الذي اختير أفضل لاعب في المباراة إلى عشرة أهداف·
وضرب الخور بقوة دفاعات العربي في الدقيقة الرابعة عبر يونس محمود الذي ارتقى عاليا ووضع برأسه كرة في مرمى الحارس مسعود زراعي بعدها بدقيقة واحدة ألغى حكم المباراة الإماراتي علي حمد هدفا للأهلي بداعي تسلل المهاجم سيد علي البشير·وفي جانب العربي كانت التحركات أكثر سرعة لكن الإيقاع كان ينتهي بسيناريو مكرر وهو عدم إمكانية سيد علي البشير وفرانسيسكو أجوري من عبور مصدات الخور برغم محاولات فابيو سيزار ومعاذ يوسف الاختراق من الجانب، وأضاع البشير فرصة سنحت له في الدقيقة 36 داخل الست ياردات لكنه أطاح بالكرة الجميلة التي مررها اليه معاذ يوسف إلى الخارج
وعاد العراقي يونس محمود ليزيد من مواجع العربي من جديد بعد تسلم كرة بينية في الدقيقة 67 ليسرع إلى الاختراق والتسديد إلى المرمى وسط إخفاق الحارس زراعي في رد كرته·

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر