الاتحاد

الرياضي

ميدو ودروجبا وإيتو وأديبايور نجوم في قفص الاتهام


قبل بداية كأس الامم الافريقية الخامسة والعشرين لكرة القدم كانت جماهير الساحرة المستديرة في كل مكان بالعالم في حالة ترقب شديد لما سيقدمه النجوم الكبار مع منتخبات فرقهم في البطولة·واتجهت الانظار نحو النجوم أصحاب الاسماء الافريقية الكبيرة في عالم الاحتراف الاوروبي مثل الكاميروني صامويل إيتو والايفواري ديديه دروجبا والنيجيري أوستين جاي جاي أوكوشا والسنغالي الحاج ضيوف والمصري أحمد حسام (ميدو) والتونسي دوس سانتوس والغاني ستيفن أبياه والتوجولي إيمانويل أديبايور وغيرهم من النجوم البارزين في هذه المنتخبات الستة عشر التي شاركت في البطولة·ولكن القليل منهم فقط نجح في إثبات ذاته وكان عند حسن الظن خلال مباريات البطولة بل إن بعض النجوم الذين ظهروا بمستوى جيد في الدور الاول فشلوا في مواصلة التألق وتحولوا إلى نجوم في قفص الاتهام لاسباب مختلفة ويأتي في مقدمتهم إيتو ودروجبا وميدو وأيدبايور·وإذا كان الكاميروني صامويل إيتو قد خاض البطولة وهو أقوى المرشحين للفوز بلقب الهداف وكان مرشحا بقوة أيضا لقيادة منتخب بلاده إلى المباراة النهائية بل وإلى منصة التتويج باللقب فإن أداء ومسيرة إيتو مع الفريق الكاميروني في البطولة الافريقية الحالية كانت أقل من المتوقع·
وعلى الرغم من الاهداف الخمسة التي سجلها اللاعب مع الفريق في الدور الاول بواقع ثلاثة أهداف في مرمى أنجولا وهدف واحد في مرمى كل من توجو والكونغو الديمقراطية ليعتلي قمة قائمة هدافي البطولة فشل إيتو في هز الشباك الايفوارية في المواجهة الاكثر أهمية·
والاكثر من ذلك أن إيتو نجم هجوم برشلونة هداف الدوري الاسباني كان أحد الاسباب المباشرة في خروج فريقه من البطولة صفر اليدين بعدما أهدر إحدى ضربات الجزاء في مباراة الفريق بدور الثمانية أمام كوت ديفوار لينهي بذلك ماراثون ضربات الجزاء لصالح المنتخب الايفواري 12/11 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل1/1 وفجأة تحول النجم الكاميروني المرشح الاول للفوز بلقب أفضل لاعب أفريقي لعام 2005 رغم المنافسة الشرسة من دروجبا والغاني مايكل إيسيان من 'بطل قومي' إلى 'متهم' أو كما يقال بالانجليزية 'من هيرو إلى زيرو' وتعني 'من بطل إلى لا شيء'·
أما النجم الثاني للبطولة فكان حتى الان عند حسن الظن به وهو الايفواري ديديه دروجبا خاصة بعد هدفه في مرمى نيجيريا الذي قاد الافيال للنهائي الثاني في تاريخهم حتى جاءت المباراة النهائية لتشهد ليلة سقوط دروجبا حيث تجرع من نفس الكأس الذي شربه إيتو وأهدر ضربة الجزاء الاولى بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي·ونجح دروجبا باقتدار في قيادة الفريق خلال مباراتيه أمام المغرب وليبيا في الدور الاول حيث سجل هدفا في كل مباراة ليقود الفريق للفوز 1/صفر و2/1 على الترتيب وبالتالي ضمان التأهل للدور الثاني في البطولة قبل خوض المباراة الثالثة في الدور الاول أمام المنتخب المصري·وسقط المنتخب الايفواري في المباراة الثالثة أمام المنتخب المصري 3/1 بعدما غاب عنه دروجبا 'ماكينة أهداف' الفريق والذي تخصص في تسجيل الاهداف في المرمى المصري سابقا حيث سجل في المرمى المصري ثلاثة أهداف خلال مباراتي الذهاب والاياب في التصفيات المؤهلة للبطولة الحالية وهي المؤهلة لكأس العالم 2006 أيضا·
ولكن دروجبا نجم تشيلسي بطل الدوري الانجليزي أعلن عن عودته بقوة بعد التماثل للشفاء من الاصابة وقاد منتخب بلاده إلى الدور قبل النهائي للبطولة بعدما سجل ضربة الجزاء الحاسمة في مباراة دور الثمانية أمام المنتخب الكاميروني· وبعدها جاء الدور قبل النهائي ليشهد إنجازا جديدا لدروجبا عندما سجل هدف المباراة الوحيد في المرمى النيجيري ليقود الافيال في النهائي·ولكن المسيرة لم تدم على نفس الحال فقد أهدر دروجبا هدفا مؤكدا لفريقه في المباراة النهائية أمام مصر وأطاح بالكرة فوق العارضة وهو في حلق المرمى في الوقت القاتل من المباراة كما لم يقدم مع الفريق في هذه المباراة ما كانت تنتظره الافيال أمام الفراعنة·وجاءت ضربات الجزاء في المباراة النهائية لتحول دروجبا إلى نجم آخر في قفص الاتهام حيث أهدر الضربة الاولى في الوقت الذي توقع فيه الجميع أن يخطف الافيال الذين سجلوا 12 ضربة متتالية من إجمالي 12 ضربة سددوها في دور الثمانية اللقب بسهولة من الفراعنة بعد وصول المباراة إلى ماراثون ضربات الترجيح·
وفي المنتخب المصري كان من المتوقع أن يصبح أحمد حسام (ميدو) هداف فريق توتنهام الانجليزي المنافس الاقوى لايتو ودروجبا على لقب نجم وهداف البطولة خاصة وأن جميع الظروف كانت مهيأة أمامه لتحقيق إنجاز بارز مع المنتخب المصري في البطولة الافريقية الحالية التي تقام في مصر·ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن حيث كانت الاصابة اللعينة سببا في عدم ظهور ميدو بالمستوى المطلوب منه في البطولة·
أما النجم التوجولي إيمانويل أديبايور فكان حديث البطولة منذ بدايتها نظرا لانه هداف التصفيات·وبعد التوقعات الكثيرة بأن يتألق هذا اللاعب في البطولة الحالية جاءت المشكلة التي تفجرت بينه وبين النيجيري ستيفن كيشي المدير الفني للفريق التوجولي لتطغى على كل شيء·

اقرأ أيضا

الظالعي رئيساً للاتحاد الآسيوي للرجبي بـ 20 صوتاً