الاتحاد

الرياضي

الكبار يتأهلون تحت شعار اخدم نفسك


رأفت الشيخ:
أسبوع من الإثارة شهدته مباريات دور الثمانية في بطولة الكأس حيث حبست فيه الأنفاس حتى الصافرة الأخيرة ولم يضمن أي فريق ورقة التأهل مبكرا إلا الشارقة ورغم ابتعاد الوصل والجزيرة بعد الجولة الثانية إلا أن ذلك لم يمنع تواصل الإثارة مع نهاية الجولة الثالثة والأخيرة ففي المجموعة الأولى لم تحسم الأمور تماما وستكون القرعة هي الحل الوحيد لتحديد المراكز بين الوحدة والنصر أما في المجموعة الأخرى فقد بقي الأمل يداعب دبي لينتزع البطاقة الثانية مع الشارقة وعلى حساب العين حتى الدقيقة الأخيرة لكن العين حسم الأمر بفوزه على الشارقة واستحق دبي التقدير بعد فوزه على الوصل ومن قبلها تعادله مع العين وعرضه الرائع أمام الشارقة ·وشهدت الجولة تألقا لافتا لفريق الشباب ونجمه أولادي بينما شهدت عروضا دون المستوى للجزيرة وفي النهاية تأهلت فرق الوحدة والنصر والشارقة والعين
لكن من يلاقي من لايزال في انتظار القرعة ·
وبنظرة سريعة على معطيات دور الثمانية فإنه يلاحظ :
- بداية فأن نظام المجموعات الذي أقيمت به مباريات دور الثمانية أثبت نجاحا كبيرا وشهدت المباريات منافسة هائلة بين الفرق كما أن قرار اتحاد الكرة بإقامة مباريات الجولة الثالثة في توقيت واحد كان قرارا صائبا ومنح المباريات مزيدا من الإثارة ·
- أن الفرق المتأهلة لعبت بمبدأ اخدم نفسك بنفسك فالشارقة حقق الفوز مرتين وضمن التأهل بعد الجولة الثانية والعين لم ينتظر ما يفعله دبي مع الوصل وفاز على الشارقة في الجولة الثالثة والنصر هزم الجزيرة وقطع بطاقته والوحدة حقق التعادل مع الشباب وتأهل بجدارة ·
- لم يحصل أي فريق على ورقة التأهل إلا مع نهاية مباريات الجولة الثالثة باستثناء الشارقة الذي نجح في خطف بطاقة التأهل في الدقائق الأخيرة من الجولة الثانية بعد فوزه الكبير على دبي في المباراة المثيرة بين الفريقين ·
- الجزيرة والوصل فقدا الأمل في التأهل بعد مباريات الجولة الثانية حيث كان كل فريق قد خسر مرتين ·
- كانت مباراة الشارقة مع دبي هي الأغزر أهدافا في كل مباريات التصفيات حيث شهدت سبعة أهداف منها ثلاثة أهداف شرقاوية في الدقائق الأربع الأخيرة من المباراة ·
- فالدير مهاجم النصر كان اللاعب الوحيد الذي نجح في تسجيل ثلاثة أهداف هاتريك في مباراة واحدة وقد حققه في مباراة الجولة الثالثة في مرمى الجزيرة ·
- أما سبيت خاطر مدافع العين الفنان فقد كان اللاعب الوحيد الذي يسجل هدفين من ضربتين ثابتتين في مباراة واحدة وهما هدفاه في مرمى الشارقة في الجولة الأخيرة·
- الجزيرة والوصل خسر كل منهما مبارياته الثلاث ولم يحققا نقطة واحدة حيث خسر الجزيرة من الوحدة بهدفين ومن الشباب بهدفين مقابل هدف ومن النصر بثلاثة أهداف مقابل هدف وهي نتائج لاتتناسب مع اسم الجزيرة ومكانته وما يضمه من نجوم أما الوصل فقد خسر هو الأخر من الشارقة ومن العين ومن دبي بنفس النتيجة وهى هدف مقابل لاشيء وهى نتائج لاتناسب أيضا مكانة الوصل·
- الوصل هو الفريق الوحيد الذي لم يسجل أي هدف في المباريات الثلاث·
- كان المهاجم الإيراني أولادي هو مفاجأة التصفيات حيث سجل أروع الأهداف كما ظهر بمستوى مميز جدا يؤكد أنه سيكون له شأن في المباريات القادمة في الدوري حيث سجل هدفي فريقه في مرمى الجزيرة كما سجل هدف فريقه في مرمى الوحدة وهو يملك مهارات يمكن وصفها بأنها غير عادية ·
- يستحق الشباب أن يكون أفضل فريق خاسر فقد حصد الفريق خمس نقاط ولم يخسر أي مباراة وجمع نفس رصيد الوحدة والنصر ولكنه خرج بفارق هدف واحد·
- كان فريق دبي هو أقرب الفرق إلى تفجير المفاجآت حيث نجح في التعادل مع العين في البداية ثم تقدم على الشارقة بثلاثة أهداف لكن قلة خبرة لاعبيه أدت إلى خسارته في الدقائق الأخيرة ثم فاز على الوصل في النهاية بهدف·
- شهدت مباريات مجموعة النصر والوحدة نتائج مثيرة ·· ثلاثة تعادلات ·· وثلاثة انتصارات ·· والفوز كان من من نصيب كل فريق مرة واحدة ·· والخسارة كانت من نصيب الجزيرة ثلاث مرات·
- أسرع الأهداف في التصفيات كان الهدف الذي سجله أندرسون مهاجم الشارقة في مرمى العين من ضربة جزاء في الجولة الثالثة حيث جاء في الدقيقة الأولى من المباراة ·
- كان العين هو الفريق صاحب الرصيد الأكبر من النقاط حيث جمع الفريق سبع نقاط حصيلة فوزه على الوصل بهدف وعلى الشارقة بهدفين لهدف وتعادله مع دبي بهدف لكل فريق·
- الفرق الأربعة التي تأهلت إلى دور الأربعة سبق لكل منها الفوز بالكأس ·· فمن يفوز به مجددا ؟
سبيت يبعثر الأوراق
مثلما حاول فريق دبي أن يبعثر الأوراق فقد قام سبيت خاطر مدافع العين ببعثرة أوراق أبناء العوير الذين استحقوا التحية والتقدير والإعجاب، فقد حاول أبناء العوير أن يجدوا لهم مكانا مع الكبار وهو حق مشروع للجميع وكاد الفريق أن ينجح ليس فقط بعد نجاحه في التعادل مع العين ولكن بتقدمه على الشارقة بثلاثة أهداف نظيفة لكن قلة خبرة اللاعبين في الدقائق الأخيرة أمام الشارقة أدت إلى خسارة الفريق ولم يكن فوزه على الوصل في الجولة الأخيرة كافيا إلا في حالة تعثر العين الذي كان يكفيه التعادل· وقد فوجئ العين بهدف مبكر جدا في مرماه من ضربة جزاء صحيحة تعامل معها أندرسون وسجل هدفا قبل أن يرد قائم وليد سالم صاروخا لنفس اللاعب سدده من كرة ثابتة في ظل سيطرة شرقاوية على الملعب والكرة ومحاولات عيناوية غير مجدية عن طريق رامي يسلم النشط لم يكتب لها النجاح ·وفي الملعب الآخر كان دبي قد أنهى النصف الأول بتعادل سلبي مع الوصل،لكن النصف الثاني من المباراتين شهد انقلابا في الأحداث فقد نجح الخبير سبيت خاطر في التسجيل من ضربة حرة رائعة بعد 54 دقيقة مسجلا هدف التعادل الذي يكفي العين للتأهل حتى مع فوز دبي ولكن سبيت عاد ليكرر ما فعله ويسدد كرة قوية مرت من بين قدمي الحارس مسجلا الهدف العيناوي الثاني بعدها هاجم الشارقة بحثا عن التعديل وان لاحت فرصة هائلة لينناد يستروفيتش لكن كرته مرت بجوار القائم · وبشكل عام فقد قدم الفريقان عرضا طيبا ومثيرا على مدى الشوطين ولاحت العديد من الفرص في الجانبين ويحسب للشارقة الروح العالية التي لعب بها الفريق حتى نهاية المباراة وسعيه للتعديل بل والفوز رغم ضمانه ورقة التأهل ·
التعادل المثير
كان تعادلا مثيرا بين الوحدة والشباب في واحدة من أروع المباريات وربما لو كانت هذه المباراة في الدوري لوجدنا الوحدة يرفض التعادل، لكن الوحدة ولاعبوه كانوا يدركون جيدا أن التعادل يكفيهم للذهاب إلى دور الأربعة بينما كان الشباب يبحث عن الفوز وعلى الجانب الأخر كان النصر هو الأخر يبحث عن الفوز على الجزيرة الذي كان قد فقد الأمل في التأهل·وقد نجح الشباب في التقدم بهدف رائع للموهوب جدا مهرداد أولادي لكن فهد مسعود يرد سريعا بهدف التعادل بكرة صاروخية لم يشاهدها أحد إلا وهي تهز الشباك،كان الفريقان يلعبان مباراة مفتوحة، فالوحدة اعتاد أن يلعب للفوز حتى لو غاب الخطير ميتروفيتش بينما الشباب كان لابديل له عن الفوز بالنقاط الثلاث·
في النصف الثاني هاجم الشباب وسدد عبد الله درويش كرة قوية اصطدمت بدفاع الوحدة ثم تلوح فرصة هائلة للمنهالي الخطير بعد أن اقتحم منطقة الشباب وسدد بذكاء وهدوء لكن كرته ارتدت من القائم لتبقى الإثارة مشتعلة،ثم تلوح فرصة هائلة لسالم سعد مهاجم الشباب من انفراد تام ولكن حارس الوحدة يتألق وينقذ هدفا مؤكدا قبل أن يسدد نفس اللاعب كرة ترتطم بأعلى العارضة وتنتهي المباراة بالتعادل ويضمن الوحدة تأهله · في الملعب الآخر كان فالدير الخطير يسجل ثلاثة أهداف في مرمى الجزيرة ليقود النصر إلى البطاقة الثانية،كان الفوز هو السبيل الوحيد لتأهل الفريق النصراوي بينما كان الجزيرة يلعب من أجل اسمه وتاريخه ومكانته · كان النصر يهاجم لكن الفرصة الأخطر في المباراة لاحت بعد خمس عشرة دقيقة للمحترف أوجبيشي لكنه أهدر الفرصة قبل أن يبعد دفاع الجزيرة كرة خطرة لكاظم علي وضلت كرة الإدريسي المرمى الجزراوي· وفي الدقيقة الأخيرة من النصف الأول احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح النصر بعد أن عرقل خلف سالم مهاجم النصر فالدير داخل الصندوق ليسجل منها فالدير الهدف الأول بعد أن أعاد تسديد الكرة ثلاث مرات بل أنه أخفق في المرة الثانية وان سجل المرة الأولى والثالثة والمرة الأخيرة هي التي احتسبها الحكم هدفا · واصل النصر هجومه في النصف الثاني ونجح فالدير بعد 51 في استغلال الكرة الرائعة التي أرسلها له وليد مراد ولعبها في مرمى علي خصيف · وعاد فالدير بعد ست دقائق ليسجل الهدف الثالث بكرة من فوق الحارس ليهاجم الجزيرة بعدها بقسوة ويسجل أوجبيشى هدفا بصاروخ انفجر في مرمى النصر ثم أهدر هدفا ثانيا وضاعت عدة أهداف من لاعبي الجزيرة لتنتهي المباراة بتأهل النصر إلى دور الثمانية·
من يلاقي من ؟
من المجموعة الثانية تأهل العين أولا على قمة المجموعة بسبع نقاط وجاء الشارقة ثانيا بست نقاط بينما خرج دبي والجزيرة ·· وفي المجموعة الأولى تأهل الوحدة والنصر أو النصر والوحدة برصيد خمسة نقاط لكل فريق وتساوى الفريقان في رصيد الأهداف حيث سجل كل منهما أربعة أهداف واستقبل كل منهما هدفين في شباكه كما أن الفريقين تعادلا معا في مباراتهما لذلك فإن القرعة هي الحل الأخير لتحديد طرفي مباراتي الدور قبل النهائي·

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»