الاتحاد

الرياضي

ذكاء المنسي وراء الانقلاب العيناوي أمام الشارقة

محمد البادع:
رغم أن التعادل كان يكفي العين ليتأهل إلى دور الأربعة في بطولة الكأس إلا أن حامل اللقب لعب من أجل الفوز الذي يضعه على قمة المجموعة حيث اصبح رصيده سبع نقاط وهو أعلى رصيد من النقاط جمعه فريق في التصفيات في المجموعتين·
وللعودة سريعا للمباراة تجد أن البنفسج كان في انتظاره مفاجأة قاسية في بداية المباراة عندما انفرد سعيد الكأس مهاجم الشارقة بالمرمى لكن وليد سالم أنقذ الموقف ببراعة لترتد الكرة إلى البرازيلى أندرسون فيندفع بها ويعرقله جمعة خاطر داخل الصندوق فكانت ضربة الجزاء التي سجل منها أندرسون الهدف الأول في المباراة · كان من الطبيعى أن يؤثر الهدف المبكر على الأداء العيناوى ففرض الملك الشرقاوي قبضته تماما علي وسط الملعب بقيادة الموهوب عبد العزيز العنبري وسدد أندرسون صاروخا من كرة ثابتة اصطدمت بقائم وليد سالم ·· بينما كانت المحاولات العيناوية لاتكتمل لها الخطورة رغم محاولات رامي يسلم في اليسار وكان الشارقة هو الأخطر طوال النصف الأول من المباراة ·
النصف الثاني شهد تغييرا تكتيكيا ومغامرة محسوبة من المدرب العيناوي محمد المنسي عندما قام بإخراج المدافع جمعة خاطر وأشرك شهاب أحمد وقام بنقل حميد فاخر إلى مركز قلب الدفاع وأعاد الوهيبي إلى مركز الظهير الأيمن وأمامه رامي يسلم بينما شغل شهاب الجبهة اليسرى وهكذا بتغيير واحد أعاد المنسي تقريبا تشكيلة فريقه ·· سيطر العين على أغلب فترات النصف الثاني وهاجم أغلب الفترات وتألق سبيت في وسط الملعب ومعه غريب حارب بجهده الكبير ودقة تمريراته الأمامية وأشعل شهاب أحمد الجبهة اليسرى وحصل على ضربة حرة أولى قذفها سبيت خاطر رائعة مسجلا هدف التعادل ولم يكتف العين بالهدف والتعادل الذي يؤهله الى دور الأربعة قبل أن يسجل هدفا ثانيا بنفس الطريقة وبكرة حصل منها شهاب على فاول في نفس المنطقة تقريبا ·
العين لم يتوقف عن اللعب في اتجاه مرمى الشارقة وكاد عبد الله علي أن يسجل هدفا لكن حارس الشارقة أبعد الكرة ببراعة وصنع سبيت بروعة هدفا ليستروفيتش بعد أن انطلق وراوغ ومرر إلى شهاب ومنه الى يستروفيتش ولكن كرته مرت بجوار القائم وبعدها هاجم الشارقة بحثا عن التعديل لكن دفاع العين والحارس وليد سالم أفسدوا كل المحاولات لتنتهي المباراة بفوز العين وتأهله على قمة المجموعة· ويحسب لفريق الشارقة جهد لاعبيه الكبير طوال المباراة ومحاولتهم تحقيق الفوز رغم أن الفريق كان قد ضمن التأهل بالفعل بست نقاط وقدم نواف مبارك وعبد العزيز العنبري وأندرسون وعبد الله سهيل مباراة طيبة كما أن الحارس الشرقاوى الناشئ يعتبر كسبا مهما للفريق حتى وان صادفه سوء حظ في الهدف الثاني ومع مرور المباريات واكتساب الخبرة سيكون له شأن مع الفريق·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»