الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يبدأ تجمعه اليوم استعداداً لمواجهة عُمان


سيف الشامسي:
يدخل المنتخب الوطني بداية من الساعة السابعة من مساء اليوم معسكراً داخلياً يعتبر الأخير في برنامج إعداده للمشاركة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا·
المعسكر الداخلي يستمر لمدة عشرة أيام ولغاية موعد المباراة الأولى في التصفيات ويقوده المدرب الفرنسي دومنيك على ملاعب نادي ضباط الشرطة في دبي·
والمعروف ان المنتخب سوف يستهل مشواره في التصفيات يوم 22 فبراير الجاري من خلال استضافة المنتخب العماني في مباراة الذهاب والتي تقرر إقامتها في استاد آل مكتوم بنادي النصر مع العلم بأن مجموعتنا تضم أيضاً المنتخب الباكستاني والمنتخب الأردني·
وكانت اللجنة الفنية باتحاد الكرة قد اعتمدت مؤخراً قائمة المنتخب الوطني التي اختارها المدرب دومنيك لخوض غمار التصفيات·
وشهدت التشكيلة اختيار 22 لاعباً من ضمنهم فيصل خليل والذي تعاقد معه مؤخراً نادي شاتورو الفرنسي، كما شهدت القائمة دخول وجه جديد على المنتخب هو لاعب نادي الشباب علي محمد راشد·
وفي نفس الوقت استطاع سبيت خاطر نجم العين ومحمد قاسم نجم الأهلي استعادة موقعيهما في المنتخب بعد غياب وذلك بفضل المستوى المتميز الذي قدماه في الجولات الأخيرة من الدوري، وأقنع المدرب دومنيك والذي قرر إعادتهما الى صفوف المنتخب·
والقائمة الكاملة التي وقع عليها الاختيار تضم: ماجد ناصر ووليد سالم في حراسة المرمى، وحميد فاخر وعمران الجسمي ومحمد قاسم وبدر ياقوت ومحمد عيسى ويوسف موسى وحيدر آلو علي لخط الظهر، واسماعيل مطر وعبدالرحيم جمعة وهلال سعيد وعلي الوهيبي وسبيت خاطر وعلي عباس ونواف مبارك وسالم خميس وعلي محمد راشد للوسط، ومحمد عمر وسعيد الكاس وسالم سعد وفيصل خليل لخط الهجوم· كما اعتمدت اللجنة الفنية الجهاز الإداري والفني والذي يضم سعيد عبدالله مشرفاً على المنتخب ومحسن مصبح مديراً ودومنيك بانين مدرباً وبدر صالح مساعداً للمدرب وباتريس كوتار مدرباً للياقة البدنية وجوزيف هروس مدرباً للحراس وجلال الغالي طبيباً ويوسف سحنون معالجاً طبيعياً وجوتوليو دا سلفا مدلكاً وعباس محمد مسؤول المهمات· ورغم أن المدرب اختار اللاعبين بعد مشاهدتهم في الدوري فإن ذلك لا يمنع من أن القائمة الحالية قابلة للتعديل في المستقبل خاصة وان التصفيات والتي تقام بنظام الذهاب والإياب ستستغرق حوالى ثمانية أشهر، وخلال هذه الفترة الطويلة يمكن أن تتغير الكثير من المستويات خاصة وان المدرب أعلن في أكثر من مناسبة انه سينظر في الفترة القادمة على قدرة اللاعبين على العطاء وليس على الأسماء وان هذه السياسة هي التي ستحدد اختيار قائمة المنتخب والتشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها خلال المباريات·
ولا شك أن هذه المرحلة التي تأتي في ختام مرحلة الإعداد تتطلب من المدرب الاستقرار على التشكيلة الأساسية والتي سيخوض من خلالها المباراة الأولى في التصفيات، بالإضافة الى التركيز على أسلوب اللعب والخطة التي سيواجه بها المنتخب العماني·
والجدير بالذكر ان المنتخب في طريق إعداده للتصفيات خاض ست مباريات إعدادية كان آخرها الفوز على كوريا بهدف مقابل لاشيء سجله فيصل خليل وذلك قبل حوالى ثلاثة أسابيع·
وجاءت البداية بمواجهة المنتخب البرازيلي والتي أسفرت عن خسارة قاسية بثمانية أهداف قبل أن يصالح المنتخب جماهيره بالفوز على سوريا في دمشق وبعدها واجه منتخب بنين قبل أن يتعادل مع منتخب ليبيا·

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف