دبي (الاتحاد) بدأت هيئة الصحة في دبي، أمس، جولة جديدة من جولات انفتاحها على العالم والساحة الصحية الدولية، وذلك من خلال سلسلة الزيارات الخارجية التي يقوم بها وفد رسمي يترأسه معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة، المدير العام للهيئة، وتشمل مجموعة من كبرى المستشفيات والشركات الأميركية الرائدة في الرعاية الصحية والتقنيات الطبية الحديثة والذكية. وأكد معالي القطامي أهمية انفتاح الهيئة على العالم، من أجل تبادل الخبرات والتجارب، ومد جسور التعاون مع المؤسسات الصحية المتقدمة، لا سيما التي لها تاريخها الطبي وإنجازاتها، والتي تتلاقى أهدافها مع أهداف «صحة دبي»، المتصلة بالتنافسية العالمية في المجال الصحي. وذكر أن هذا الانفتاح يمثل فكر وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ويتوافق في منطلقاته وأهدافه مع الدعم اللامحدود الذي تحظى به الهيئة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، ومع المتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي. وقال معالي القطامي إن المكانة العالمية المتقدمة لمدينة دبي، تفرض استحقاقات بالغة الأهمية للقطاع الصحي، في مقدمتها الاستحواذ على أفضل التجهيزات والتقنيات الطبية، ونقل الخبرات والتجارب الناجحة المتصلة بكل ما من شأنه دفع أعمال التطوير نحو تحقيق أهدافها المرجوة، وترسيخ تفوق دبي وتصدرها خريطة الساحة الصحية.