الاتحاد

الرياضي

«العميد» يستعد لـ «التحدي 13» بـ 1500 لاعب

الاتحاد

الاتحاد

دبي (الاتحاد)

يستعد النصر بشكل مكثف ومختلف، ترقباً لانطلاق الموسم الجديد، وهو الوحيد الذي يضم جميع الألعاب، في سياسة ينتهجها منذ عقود طويلة، بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس النادي، بما تجعله الوجهة الأولى لجميع الفئات السنية، لممارسة شتى الأنشطة، وتأكيد دوره الرائد ملتقى رياضي ومجتمعي وثقافي، وتشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 1500 لاعب ولاعبة في مختلف الفئات السنية والألعاب يدافعون عن ألوان «الأزرق».
وتحولت أروقة «العميد» إلى ما يشبه «خلية النحل»، في الأيام الماضية، مع تواصل التحضيرات بحثاً عن حصاد غزير، بعدما نجحت فرق الألعاب الرياضية والفردية في حصد 55 بطولة في الموسم الماضي، ليتجدد التحدي في 13 لعبة هي كرة القدم، السلة للرجال، الطائرة، اليد للرجال، ألعاب القوى، كرة الطاولة، الكاراتيه، الجو جيتسو، الدراجات، كرة قدم الصالات، السباحة، كرة السلة النسائية، وكرة اليد النسائية، علماً إنه يملك أيضاً ملاعب تقام عليها تدريبات ومسابقات التنس الأرضي وغيرها من المنشآت التي يتصدرها بالمقام الأول استاد آل مكتوم بحلته الجديدة التي تضعه في صدارة المنشآت الرياضية على مستوى الدولة، وصالة الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، متعدد الاستخدام لمختلف النشاطات الرياضية.
وبحسب الإحصائيات التقديرية يزيد عدد المنتسبين لفرق النادي عن أكثر من 1500 لاعب ولاعبة، حيث تضم الألعاب الجماعية غير كرة القدم، 493 لاعباً ولاعبة، و273 لاعباً في الألعاب الفردية كما يدعم النادي المشاركة النسائية وتمكين المرأة يضم قطاع كرة السلة النسوي 75 لاعبة من مختلف الأعمار، وكرة اليد 15 لاعبة والدراجات 5 والكاراتيه 27. وحققت الألعاب الجماعية في الموسم الماضي 11 بطولة منها 6 للعبة كرة السلة و3 بطولات لكرة الطائرة وبطولتين لكرة اليد، إلى جانب عدد كبير من البطولات في الدراجات وألعاب القوى والسباحة والكاراتيه، إلى جانب 107 ميداليات ملونة للألعاب الفردية في مختلف المنافسات مثل الجو جيتسو والكاراتيه وألعاب القوى والسباحة وغيرها، بواقع 53 ميدالية ذهبية و25 فضية و29 برونزية.
وفيما تتركز الأنظار على كرة القدم، منها الرديف الذي يضم أكثر من 50 لاعباً، فإن النشاط لا يتوقف داخل وخارج النادي بالنسبة لأكاديمية كرة القدم حيث يضم قطاع الناشئين ومدرسة الكرة 319 لاعباً، فيما تضم مراكز التدريب الخارجية ما يقترب من 400 لاعب.
وتعد الأكاديمية ذات تأثير مهم على بناء لاعبي المستقبل وتحفيز الأجيال الصاعدة، حيث تتواصل جهود مشروع تحويل حدائق دبي إلى مراكز تدريب للاعبين الصغار بالتعاون مع بلدية دبي بهدف تسهيل الأمر على اللاعبين وأولياء أمورهم والتنقيب عن المواهب الصاعدة، وتتواجد المراكز الحالية في حديقة البرشاء جنوب والتي تخدم سكان منطقة بر دبي وحديقة الورقاء 3، التي تخدم سكان منطقة ديرة والشارقة وعجمان، بالإضافة إلى مركز تدريب حديقة عود المطينة 1.
وتم تجديد وصيانة مرافق وملاعب أكاديمية ومدرسة الكرة، والتعاقد مع شركة لإدارة مرافق الأكاديمية، بالإضافة إلى تغطية أعمدة الإنارة المحيطة بالملاعب بطبقات إسفنجية لحماية اللاعبين.

اقرأ أيضا