صحيفة الاتحاد

الرياضي

الاستقالات تهدد الكرة المصرية

الأزمات تحاصر الكرة بعد خسائر المونديال (الاتحاد)

الأزمات تحاصر الكرة بعد خسائر المونديال (الاتحاد)

القاهرة (الاتحاد)

كشف حازم إمام، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، تفكيره في تقديم استقالة رسمياً من عضوية المجلس، بعد الإخفاق الأخير للمنتخب، وخروجه من الدور الأول لمنافسات كأس العالم 2018 بروسيا، عقب ظهوره بشكل متواضع للغاية في المباريات التي لعبها.
قال إمام الملقب بـ«الثعلب الصغير» لـ«الاتحاد»: لا أدري ما يدفعني حالياً للاستقالة رغم عدم تقصير اتحاد الكرة في تقديم العون للجهاز الفني قبل البطولة، ولكن أشعر بخيبة أمل كبيرة مثل كل فئات الشعب المصري، واعتبر ما جرى فشلاً إلى حد ما في تحقيق الهدف المرجو من المنتخب ومن قبله اتحاد الكرة.
أشار حازم إمام إلى أنه حرص على قضاء إجازة قصيرة عقب انتهاء مباريات منتخب مصر في كأس العالم، للتفكير قبل اتخاذ القرار النهائي.
كما يدرس سيف زاهر عضو المجلس التقدم باستقالة مماثلة في الساعات المقبلة، في ضوء التطورات الأخيرة وحالة الغضب التي اجتاحت الجميع عقب الخروج بصفر كبير في المونديال.
كما بات المهندس هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد، قريباً من توديع منصبه، بعد التصريحات التي أدلى بها في المؤتمر الصحفي الذي أقامه بمقر الجبلاية، لشرح أسباب الخروج المهين للمنتخب المصري من البطولة، وهي التصريحات التي وصفها البعض بالخطيرة والكاشفة لحجم المشاكل والتخبط داخل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم.
في شأن مختلف، يترقب اتحاد الكرة المصري، موقف المدرب الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني للمنتخب المغربي، وإمكانية رحيله عن تدريب أسود الأطلسي، في ظل الأخبار التي تخرج من الاتحاد المغربي، بشأن وجود خلافات مع المدرب وغضب شديد من الخروج المبكر للفريق من بطولة كأس العالم من الدور الأول.
وكلف مجلس الاتحاد المصري، حازم إمام، عضو المجلس بتلقي السير الذاتية للمدربين الأجانب ودراستها، واختيار الأفضل من بين هؤلاء المدربين في الفترة المقبلة، أملاً في التعاقد مع مدرب أجنبي بأسرع وقت ممكن، حتى يتمكن من التحضير لخوض مباريات التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أفريقيا بالكاميرون 2019، والتي تستكمل مبارياتها بداية من شهر سبتمبر المقبل.. إلا أن حازم طلب تأجيل الملف أو منحه لزميل آخر في المجلس.
وتفاوض المجلس مع رينارد مؤخراً عن طريق بعض الوسطاء، ولكن المدرب الفرنسي أكد ارتباطه بتعاقد مع الاتحاد المغربي يمتد حتى عام 2022، ولا يمكنه الرحيل في ظل هذا التعاقد، حيث ينتظر الاتحاد المصري، رحيل رينارد بسبب الأزمة الحالية مع المنتخب المغربي، للتعاقد معه مباشرة ليتولى مهمة تدريب المنتخب المصري خلفاً للأرجنتيني هيكتور كوبر، الذي انتهى تعاقده بنهاية مباريات كأس العالم.
ورفض مجلس الجبلاية، غلق الباب أمام المدرب المصري لتولي مهمة تدريب المنتخب في الفترة المقبلة، حيث يعتبر حسام البدري المدير الفني السابق للنادي الأهلي، وكذلك حسام حسن المدير الفني الحالي للنادي المصري البورسعيدي، أبرز الأسماء المحلية المرشحة لتدريب الفراعنة وخلافة هيكتور كوبر، ولكن المجلس يرفض التفكير في الخيار المحلي حالياً، لحين وضوح الرؤية بشأن المدربين الأجانب الذين يتولى حازم إمام مهمة اختيار أفضلهم في الفترة الحالية.