الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يؤكد أهمية توسيع التعاون بين الإمارات وإسبانيا

عبيد القصير وخوسيه توريس أورتادو  يوقعان على الاتفاقية بحضور سلطان القاسمي أمس

عبيد القصير وخوسيه توريس أورتادو يوقعان على الاتفاقية بحضور سلطان القاسمي أمس

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ظهر أمس بمكتب سموه توقيع اتفاقية توأمة مدينة الشارقة مع مدينة غرناطة الاسبانية·
وتهدف الاتفاقية التي وقعها عبيد يوسف القصير رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة وخوسيه توريس أورتادو محافظ مدينة غرناطة الى تعزيز روابط الصداقة بين مواطني المدينتين·
ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة خلال لقائه بعمدة غرناطة وبتوقيع الاتفاقية، مؤكداً سموه أهميتها التي تأتي في اطار العلاقات الطيبة التي تجمع بين الإمارات عامة والشارقة بصفة خاصة والمملكة الاسبانية والجهود المبذولة لتوسيع آفاق التعاون فيما بينها على كافة الأصعدة، مشيراً سموه إلى أهمية الاتفاقية في تبادل التجارب والخبرات وفتح الأبواب أمام الطرفين لمزيد من الاهتمام المشترك·
وأقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مأدبة غداء بمكتب صاحب السمو الحاكم لخوسيه توريس أورتادو محافظ مدينة غرناطة والوفد المرافق له·
وتنص الاتفاقية التي حضر توقيعها سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة إتاحة الفرصة للطرفين للمشاركة على أعلى مستوى في أي منتديات واجتماعات دولية خاصة بأنشطة وفعاليات ومحلية يقوم بتنظيمها أي من الطرفين من معارض ومهرجانات ومؤتمرات واحتفالات وغيرها·
وتشير الاتفاقية إلى إمكانية المشاركة في أي مبادرات أو برامج أو مشاريع على المستوى الدولي تهدف إلى حث وتعزيز الجهود المشتركة لتعزيز أواصر التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك·
وتتضمن الاتفاقية التعاون الاقتصادي بين مدينة الشارقة ومدينة غرناطة وذلك بالعمل على تنسيق ونقل المعلومات عن المشاريع المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والخاصة بإنشاء الشركات ودعم التجارة والتوظيف وغيرها وذلك من خلال تشجيع لقاءات رجال الأعمال والشركات في المدينتين لتسهيل التعاون في المجالات الاقتصادية ودعم التطوير وفرص العمل ونقل التكنولوجيا·
كما اهتمت الاتفاقية بالسياحة باعتبارها عاملا رئيسيا في التنمية الاقتصادية وأداة مهمة للتوعية المشتركة وتعميق العلاقات المتبادلة·
كما تضمنت الاتفاقية تعزيز أواصر التعاون في المجالات الرياضية من خلال تبادل البرامج والأنشطة المشتركة· ومن المقرر أن تقوم كل من المدينتين بالترويج لمشاريع أخـــرى انسجامـــا مــــع روح هذه الاتفاقية إلى جـــانـــب التعاون والتبادل في كافة المجالات·
وأشاد خوسيه توريس أورتادو محافظ مدينة غرناطة بالعلاقات الثنائية المتميزة بين الإمارات وبلاده التي شهدت تطوراً متسارعاً خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً ضرورة تعزيز أواصر هذا التعاون، منوهاً بتوقيع اتفاقية التعاون بين مدينته ومدينة الشارقة والتي تشتهر بالفن والثقافة والتعليم الأكاديمي·
وأعرب عن شكره وتقديره للدعم والجهود التي يبذلها ويقدمها صاحب السمو حاكم الشارقة لتفعيل النشاط الاجتماعي والثقافي والديني للمسلمين الإسبان وسكان غرناطة·
يذكر أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي كان قد تكفل بإنشاء المسجد الجامع بغرناطة والمركز الثقافي التابع له في شهر يوليو من عام 2003 ليكون هذا الصرح الحضاري وبتلك الخطوة الرائدة بإنشائه منارة للتواصل والحوار·
وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة هدية تذكارية تراثية للضيف الاسباني تعبيرا عن عمق العلاقة بين دولة الامارات العربية المتحدة ومملكة إسبانيا·
حضر توقيع الاتفاقية والغداء الشيخ سعود بن خالد بن سلطان القاسمي المستشار في مكتب صاحب السمو الحاكم والشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس الدائرة المالية والإدارية والشيخ سلطان بن احمد بن سلطان القاسمي رئيس هيئة الإنماء التجاري السياحي نائب رئيس مجلس النفط·
كما حضرها سيف سعيد بن ساعد السويدي رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وعبدالرحمن بن علي الجروان المستشار في الديوان الأميري وأحمد بن محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وراشد بن أحمد الشيخ مدير عام الديوان الأميري في الشارقة وسالم بن محمد سالم العويس رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة بالشارقة ورؤساء المجالس البلدية في إمارة الشارقة والدكتور صلاح طاهر الحاج مدير عام بلدية مدينة الشارقة

اقرأ أيضا

"الهلال" يوزّع مساعدات إنسانية على 7 آلاف لاجئ من "الروهينجا" في بنجلاديش