صحيفة الاتحاد

الرياضي

أغنية السامبا ضد ميسي تسيطر على المونديال

جمهور البرازيل يواصل الاحتفالات بعد الفوز على صربيا (رويترز)

جمهور البرازيل يواصل الاحتفالات بعد الفوز على صربيا (رويترز)

موسكو (د ب أ)

على غرار الأغاني الرسمية للبطولات الكبيرة، تحولت الأغنية التي ألفها أنصار السامبا عن المنتخب الأرجنتيني ونجومه البارزين، وفي مقدمتهم ليونيل ميسي، إلى عامل مشترك في احتفالات العديد من منتخبات المونديال.
وأمام استاد «كريستوفسكي» بمدينة سان بطرسبرج، أطلق مشجعو المنتخب البرازيلي الشرارة الجمعة الماضي عندما رددوا الأغنية للمرة الأولى، كاشفين عن أمنياتهم في أن يودع المنتخب الأرجنتيني ونجمه الشهير ليونيل ميسي البطولة مبكراً من الدور الأول.
وتجمع عدد كبير من أنصار السامبا أمام استاد «كريستوفسكي» قبل مباراة المنتخبين البرازيلي والكوستاريكي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة بالدور الأول لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا.
وبدأ المشجعون وقتها في ترديد الأغنية التي فاجأت الجميع، وذلك بعد ساعات قليلة من خسارة المنتخب الأرجنتيني أمام نظيره الكرواتي مساء يوم الخميس الماضي، في نفس الجولة بالمجموعة الرابعة.
وردد مشجعو السامبا «أووه دي ماريا.. أووه ماسكيرانو.. أووه ميسي تشاو.. ميسي تشاو.. ميسي تشاو تشاو تشاو، أوه أرجنتينو إيستا تشوراندو» والتي تعني وداعاً يا ميسي.. ميسي وداعاً وداعاً وداعاً.. أووه فريق الأرجنتين يبكي».
ونظراً لسهولة كلمات الأغنية وبساطتها، انضم العديد من مشجعي المنتخب الكوستاريكي وكذلك مشجعو روسيا وعدد من المنتخبات الأخرى إلى أنصار السامبا، في ترديد الأغنية وتكرارها بشكل مستمر في احتفال هائل أمام الاستاد.
وتكرر الحال عقب انتهاء المباراة بفوز المنتخب البرازيلي 2 / صفر وتعزيز موقفه من التأهل للدور الثاني، حيث كانت جزءاً أساسياً من احتفالات مشجعي البرازيل، وباقي المشجعين المتواجدين حول الاستاد.
وعلى الرغم من نجاح المنتخب الأرجنتيني في الفوز على نظيره النيجيري وانتزاع بطاقة التأهل للدور الثاني بصعوبة شديدة، ظلت هذه الأغنية حاضرة في كل تجمعات المشجعين البرازيليين.
وبمجرد انتهاء مباراة المنتخب الألماني مع نظيره الكوري الجنوبي بفوز الأخير 2 / صفر وخروج المنتخب الألماني (مانشافت)، كشف مشجعو السامبا عن كراهيتهم وعدائهم الشديد تجاه المانشافت والذي لا يقل عن نظيره تجاه التانجو الأرجنتيني. وبدأ مشجعو البرازيل أول أمس، في طريقهم إلى استاد «أتكريتي» بالعاصمة الروسية موسكو، في تحريف الأغنية لتتماشى مع الكبوة الألمانية باستبدال اسم ميسي بالنجم الألماني (توني) كروس واستبدال دي ماريا وماسكيرانو بأسماء عدد من لاعبي المانشافت بالتبادل.
لكن المثير أن مشجعي المنتخب الصربي، الذي التقى نظيره البرازيلي على استاد «أتكريتي» أمس، بدأوا في استغلال نفس الأغنية في تشجيعهم ضد السامبا، حيث استبدلوا اسم ميسي باللاعب نيمار وهكذا مع باقي الأسماء في الأغنية.
وكشف مشجعو صربيا بهذا عن أملهم في فوز فريقهم على السامبا البرازيلية، ولكن الحظ لم يحالف الفريق الصربي الذي خسر المباراة صفر / 2 وودع البطولة ليسيطر الصمت على عدد من مشجعيه بعد المباراة، فيما انخرط عدد آخر في الاحتفال مع أنصار السامبا.
وفي داخل محطات مترو الأنفاق بموسكو، تحولت الأغنية إلى احتفال هائل من أنصار السامبا الذين حمل عدد كبير منهم نسخاً مقلدة من كأس العالم، ليؤكدوا أنهم لن يعودوا إلى بلادهم إلا بالنسخة الأصلية بعد التخلص من منافسيهم تباعاً.