صحيفة الاتحاد

الرياضي

دير تاجيشبيجل: السقوط

عمرو عبيد (القاهرة)

وصفت صحيفة دير تاجيشبيجل خروج المنتخب الألماني من الدور الأول للمونديال بالسقوط المريع، وحمّلت المدرب لوف المسؤولية الكاملة عن الإقصاء المبكر الذي لم يحدث للماكينات منذ 80 عاماً، وقالت: إن لوف لم ينجح في إدارة الأزمات الأخيرة التي أحاطت المانشافت، بعيداً عن الجوانب الفنية والتكتيكية، خاصة ما تعلق بأوزيل وجوندوجان وما أثير حول حالة عدم الاستقرار التي ضربت معسكر الألمان، وبرغم النجاح الذي صادف لوف في العديد من البطولات والمباريات السابقة، إلا أن اختياراته الأخيرة للاعبين نالت نقداً شديداً، ولا سيما عدم استدعاء ليروى ساني والاعتماد على نوير في ظل توهج تير شتيجن في الموسم الأخير.
وقالت تاجيشبيجل في تحليلها لأداء الماكينات خلال مباراة كوريا: إن المستوى الذي ظهر به مانويل نوير يؤكد أنه لم يستعد كامل لياقته الذهنية بعد وكان الخطأ في التصدى لركلة حرة هو دليل على ذلك، كما انتقدت كيميتش لاعب الجبهة اليمنى ووصفته بأنه يلعب بطريقة مملة، حيث تُقطع تمريراته ويرسل عرضيات غير جيدة ولا يؤدي دوره الدفاعي بالشكل الأمثل، ونال مسعود أوزيل الجزء الأكبر من النقد بسبب البطء الذي ظهر عليه في الكثير من اللقطات، وقالت الصحيفة: إنه ركض وتحرك كثيراً في هذه المباراة لكن الإنتاج كان ضعيفاً جداً في النهاية !

ذا صن: المأساة الألمانية

لم تنجح صحيفة ذا صن الإنجليزية في إخفاء سعادتها بإقصاء المنتخب الألماني المبكر من الدور الأول، وقدمت 5 صفحات كاملة داخل نسختها الورقية للحديث عن ما أطلقت عليه، المأساة الألمانية، بل إنها وجهت الدعوة للإنجليز، خاصة نجوم الأسود القدامى، للاحتفال بسقوط الألمان، وفي حديث خاص مع النجم الألماني الشهير، لوثر ماتيوس، نقلت ذا صن على لسانه أن حامل اللقب استحق هذا الإقصاء لأنه لم يمتلك قادة حقيقيين، وافتقد للحماس والتركيز والرغبة، بجانب الاختيارات والتشكيل الخاطئ حسب رأيه. وقال ماتيوس: إنه لا يشعر بالحزن بسبب الخروج من الدور الأول للمونديال، لكنه يشعر بالغضب إزاء الطريقة التي غادر بها الألمان كأس العالم، وأكمل بأنه لم يشاهد المنتخب الألماني عبر كل العصور بهذا السوء في ثلاث مباريات متتالية في المونديال، فهذا ليس منتخب ألمانيا الذي يعرفه العالم، وأكد ماتيوس أن هذه هي نهاية الجيل البطل في 2014، والتي جاءت متأخرة لأن تجديد الدماء كان يجب أن يستمر بعد كأس العالم للقارات، وقال: إن الألمان سيشعرون بالحزن لأيام قليلة فقط، لكنهم سيبدأون العمل فوراً من أجل تصحيح المسار، ويرى ماتيوس أن لوف سوف يستمر في قيادة المنتخب برغم هذا السقوط !

أو جلوبو: استعراض القوة !

وسط شماتة واضحة من جانب الصحف البرازيلية بعد خروج ألمانيا من الدور الأول، قالت صحيفة أو جلوبو: إن منتخب البرازيل قدم عرضاً استعراضياً أمام صربيا في ختام دور المجموعات، أكد من خلاله أنه أتى إلى روسيا من أجل حصد اللقب مهما كان اسم المنافس الذي سيواجهه في كل مرحلة من البطولة، وشددت على امتلاك السليساو لكتيبة مقاتلة تظهر وجهاً مغايراً للكرة البرازيلية بخلاف السنوات الماضية، وترى أو جلوبو أن خطورة السامبا تعتمد على قوة خطى الوسط والدفاع، عكس ما يراه الجميع من سطوة الهجوم الكناري، لأن البرازيل عانت كثيراً سابقاً بسبب الاعتماد على الهجوم فقط، وعدم الاهتمام بالخطوط الخلفية، وهو ما أكده مدرب صربيا الذي قال عقب المباراة أن فارق الطول لم يمنحنا أفضلية بسبب هذا الدفاع البرازيلي الرائع ! ولم تفوت أو جلوبو الفرصة للمقارنة بين المنتخبين البرازيلي والألماني، إذ قالت: إن السليساو امتلك لاعباً في المركز (10) افتقدته ألمانيا بشدة في هذه النسخة المونديالية، مقارِنة بين كوتينيو وأوزيل، حيث تقول الصحيفة: إن كوتينيو هو مفاجأة السامبا الحقيقية لأنه يقدم أداء صانع الألعاب ببراعة واضحة، في الوقت الذي اختفى فيه نجم أرسنال ولم ينجح في إنقاذ الماكينات، ووضعت الصحيفة كوتينيو في مصاف الأفضل في وسط الملعب مثل انييستا وايسكو وموديريتش.

مترو: فوق القمة !

احتفلت صحيفة مترو السويدية بتأهل منتخب بلادها إلى الدور الثاني في المونديال، وبعنوان فوق القمة، خرج غلافها معبراً عن السعادة والفخر باحتلال المحاربين لصدارة المجموعة السادسة على حساب المكسيك، بينما تذيلت ألمانيا الترتيب، وقالت الصحيفة: إن العالم يتحدث الآن عن السويد، قاهرة الكبار، بعدما أقصت هولندا في بداية التصفيات الأوروبية، ثم أطاحت إيطاليا في مفاجأة كبرى، والآن جاء الدور على حامل اللقب ليغادر من الدور الأول بسبب وجود الفايكنج في هذه المجموعة، وأشادت بأداء المنتخب أمام المكسيك الذي كاد أن يودع البطولة برغم الفوز في أول مباراتين، وقالت: إن التكتيك السويدي لا يعتمد على الدفاع التقليدي مثلما يروج البعض، والدليل أننا الأكثر تهديفاّ في تلك المجموعة، كما أشارت مترو إلى استياء الوسط الرياضي بسبب ما تعرض له جيمي دورماز من تهديدات عنصرية عقب الهزيمة أمام الألمان في المباراة السابقة.