الاتحاد

عربي ودولي

سعد الحريري يدعو للاحتشاد الوطني في ذكرى اغتيال والده


بيروت - اف ب: أكد سعد الحريري زعيم الأكثرية النيابية في لبنان ونجل رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، أن إحياء ذكرى اغتيال والده يوم الثلاثاء المقبل، مناسبة لتجديد التمسك بالوحدة الوطنية بعد أعمال الشغب التي قام بها أصوليون الاحد في بيروت، متهماً سوريا دون أن يسميها بالوقوف وراء هذه الأعمال·
وقال الحريري الذي يقيم منذ أشهر خارج لبنان لأسباب أمنية في رسالة متلفزة وجهها الى اللبنانيين أمس 'نقول لهم إننا سنكون في 14 فبراير على موعد مع يوم الوحدة الوطنية ويوم الوفاء للرئيس الشهيد ورفاقه وسائر الشهداء الذين سقطوا على طريق الحرية'·
وأضاف أن 'قتلة رفيق الحريري كانوا يحركون الذين قاموا بالأعمال التخريبية يوم الأحد' في حي الأشرفية المسيحي في بيروت·
وأضاف الحريري 'حاولوا هذه المرة في الأشرفية اغتيال روح رفيق الحريري بعد عام على اغتياله جسدياً في قلب بيروت' مجدداً إدانته واستنكاره لهذه الاعتداءات·
وقال إن 'الذين اعتدوا على أهلنا وبيوتنا وبيوت الله في الأشرفية قاموا بذلك قبل أيام معدودة من ذكرى الاستشهاد، وهم أرادوا تشويه الصورة الحضارية المشرقة التي أعطيناها جميعا عن وطننا وشعبه في 14 مارس'·
وأكد الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط، حليف الحريري، في مؤتمر صحافي عقده أمس أن ذكرى اغتيال الحريري ستكون تحت شعار 'بالروح والدم نفديك يا لبنان'·
ورداً على سؤال عما إذا كان يتوقع حشداً كبيراً الثلاثاء مشابهاً لحشد 14 مارس اكتفى جنبلاط بالقول 'كل وفي لرفيق الحريري سيذهب الى موقع الانفجار او الى المقبرة ليعبر عن شعوره على طريقته' داعياً كل مشارك الى حمل وردة وعلم ولبنان'· وأضاف '14 مارس هو لبنان بكل مكوناته' مذكراً بانه 'لولا دم الحريري لما انسحب الجيش السوري رسمياً ' من لبنان وقال 'اللعبة مكشوفة وحدها الوحدة الوطنية تستطيع رد التخريب'·

اقرأ أيضا

مصر: 17 جريحاً جراء انفجار استهدف حافلة سياحية بالجيزة