الاتحاد

عربي ودولي

أجهزة الأمن تواصل البحث عن الدبلوماسي المصري المخطوف


غزة - وكالات الانباء: واصلت أجهزة الامن الفلسطينية امس البحث عن الدبلوماسي المصري الذي خطفته عناصر مسلحة في قطاع غزة امس الاول، في عملية سببت الاحراج للسلطة الفلسطينية، بينما تظاهر آلاف الفلسطينيين للتنديد بالخطف·
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية توفيق ابو خوصة إن 'عمليات البحث متواصلة للعثور على الدبلوماسي المصري حسام الموصلي واطلاق سراحه'·
واضاف انه لم يتم التوصل الى نتائج تقود الى الاشخاص او الجهة التي قامت بخطف الدبلوماسي· لكنه شدد على ان اجهزة الامن والشرطة تبذل قصارى جهودها من اجل الاسراع في تأمين الافراج عن الدبلوماسي المصري، وأعرب عن أمله بأن 'يتم الافراج عنه بأسرع وقت ممكن'·
ولم تعلن أي مجموعة مسلحة عن مسؤوليتها عن عملية الاختطاف وهو ما زاد من إحراج السلطة الفلسطينية التي تعتبر مصر حليفتها الاولى في المنطقة·
ويزور وفد مصري قطاع غزة منذ عدة شهور لمساعدة السلطة الفلسطينية على إعادة تنظيم قواتها المسلحة في اعقاب الانسحاب الاسرائيلي من القطاع في سبتمبر الماضي· وكان نحو 30 مستشارا عسكريا مصريا قد غادروا القطاع الاسبوع الماضي بعد انتهاء مهمتهم·
وعبر آلاف الفلسطينيين في تظاهرة نظمتها حركة 'الجهاد الاسلامي' في مدينة غزة بعد ظهر امس، بمشاركة 'كتائب شهداء الاقصى' و'لجان المقاومة الشعبية' عن تضامنهم مع مصر ودانوا خطف الدبلوماسي المصري·
وقال خضر حبيب القيادي في 'الجهاد الاسلامي' في كلمة له امام المتظاهرين الذين رفعوا عشرات الاعلام المصرية 'نطالب السلطة الفلسطينية بضرب هذه الفئة المارقة الخارجة عن اخلاق شعبنا والتي تظهر بين الفينة والاخرى وتقوم بخطف الدبلوماسيين وضيوفنا'·
وأضاف 'نعبر عن تضامننا مع اخواننا في مصر وندين ونستنكر هذه الفعلة الشنيعة· مصر وقفت معنا دوما'·
وفي بيان تلقته وكالة فرانس برس اعتبرت لجنة المتابعة العليا للفصائل الوطنية والاسلامية ان عملية الخطف 'تصرف غير مسؤول ولا يخدم الا اعداء الشعب الفلسطيني'·
وطالبت اللجنة العليا التي تضم 13 فصيلا من بينها 'حماس' و'الجهاد' و'فتح' والجبهتان الشعبية والديموقراطية الخاطفين 'بالافراج الفوري عن الدبلوماسي المصري' مشددة على ضرورة 'معاقبة الفاعلين وتوفير الأمن لشعبنا وضيوفه خاصة الدبلوماسيين'·

اقرأ أيضا

زيادة في الأخبار المضللة قبل أسبوع من انتخابات البرلمان الأوروبي