الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل غاضبة وتسأل بوتين: ماذا لو دعونا الشيشان لزيارتنا؟


القدس المحتلة - وكالات الأنباء: اعتبر وزير التربية الاسرائيلي مئير شتريت امس ان دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قادة 'حماس' لزيارة موسكو هي 'طعنة فعلية في ظهر' اسرائيل·
وقال الوزير في تصريح للاذاعة الاسرائيلية العامة 'ان هذه المبادرة هي طعنة فعلية في الظهر، لان الهدف منها اعطاء شرعية دولية لمجموعة ارهابية، وعلينا ان نعارضها بكل الوسائل'·
وتابع الوزير 'ماذا ستقول موسكو في حال وجهنا دعوة الى ممثلي الشيشان لزيارة' القدس؟··'·
واضاف شتريت 'ان روسيا التي تمنع اجراء انتخابات حرة في الشيشان لا تستطيع ان تعطينا دروسا اخلاقية حول شرعية 'حماس' بعد الانتخابات'·
وقال وزير الاسكان زئيف بويم في تصريح صحافي ان 'بوتين يلعب بالنار' معتبرا ان موقف روسيا 'مقلق جدا'·
وكان مسؤول اسرائيلي رفيع المستوى عبر مساء الخميس عن استياء اسرائيل الشديد من الموقف الروسي الاخير، وقال 'عندما ينفذ الشيشانيون اعتداء في موسكو، تعتبر روسيا انه عمل ارهابي، لكن الامر ليس كذلك عندما يحصل في القدس'·
ودعا كل من يوسي بيلين من حزب ميريتس الليبرالي، وأفيجدور ليبرمان من حزب الاتحاد القومي اليميني المتطرف إلى استدعاء السفير الاسرائيلي في روسيا للتشاور·
وقال ليبرمان في تصريحات لراديو إسرائيل 'كيف سيشعرون لو اعترفت دولة إسرائيل بزعماء المتمردين الشيشان ووجهت لهم دعوة؟··'·
وكانت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي لفني قد حذرت في واشنطن من انهيار التحالف الدولي الداعي الى مقاطعة 'حماس' وتصدعه داعية الى عدم التعامل مع الحركة او الاعتراف بها قبل اعترافها باسرائيل ونبذ العنف·

اقرأ أيضا

الحكومة الفلسطينية تطالب واشنطن بالتراجع عن قراراتها العقابية