باريس (أ ف ب) استعاد الإسباني رافايل نادال «31 عاماً» صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين، للمرة الأولى منذ يوليو 2014، بينما دخل البلغاري جريجور ديميتروف نادي العشرة الأوائل ليلة إحرازه لقب دورة سينسيناتي الأميركية. وأمضى نادال 141 أسبوعاً في صدارة التصنيف العالمي الذي احتله للمرة الأولى في أغسطس 2008. إلا أن الإسباني عانى في الأعوام الماضية إصابات متكررة في الركبة، وتراجعاً في التصنيف إلى المرتبة العاشرة في منتصف العام 2015. وضمن نادال الأسبوع الماضي انتزاع الصدارة من البريطاني أندي موراي، بعد انسحاب السويسري روجيه فيدرر الثالث من دورة سينسيناتي، سابع دورات الماسترز للألف نقطة، بسبب الإصابة. وكان فيدرر «36 عاماً» الوحيد القادر على منافسة نادال على الصدارة. وتقدم ديميتروف مركزين من الـ 11 إلى التاسع، علماً أن أفضل تصنيف له في مسيرته كان ثامناً «أغسطس 2014». فيما حافظت التشيكية كارولينا بليسكوفا على صدارة التصنيف العالمي للاعبات المحترفات، وبفارق 5 نقاط أمام الرومانية سيمونا هاليب المصنفة الثانية. وكانت هاليب قريبة من انتزاع الصدارة، لولا هزيمتها في نهائي بطولة سينسيناتي لتنس الأساتذة أمام الإسبانية جاربين موجوروزا. وجاء تتويج بطلة ويمبلدون، موجوروزا لتصعد ثلاثة مراكز في التصنيف وتحتل المركز الثالث، بينما تراجعت النجمة الألمانية أنجليك كيربر المصنفة الأولى السابقة، ثلاثة مراكز لتحتل المركز السادس، قبل أسبوع من انطلاق بطولة أميركا المفتوحة «فلاشينج ميدوز».