وارسو (الاتحاد) حلقت الفرس «شانون كوين» بطلة الديربي البولندي بقيادة الفارس إيه رزنكوف بلقب الجولة الحادية عشرة لكأس زايد «جروب 3» الجولة الثالثة والختامية للتاج الثلاثي الأوروبي، وفازت الفارسة المجرية سيسنجي سيوتاك بلقب مونديال السيدات، وحصد الفارس البولندي إرينسيز ووجك لقب الفرسان المتدربين ليحجزا مقعديهما في الجولة الختامية لمونديال «أم الإمارات» للسيدات والفرسان المتدربين اللتين ستقامان في ختام النسخة التاسعة لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة الذي سيقام على مضمار نادي أبوظبي للفروسية 12 نوفمبر المقبل، تحت شعار «عالم واحد 6 قارات أبوظبي العاصمة». وجاء ذلك، في السباقات الثلاثة التي أقيمت أمس الأول في مضمار سلوسفيك في العاصمة البولندية وارسو تحت الأمطار الغزيرة، ضمن فعاليات النسخة التاسعة لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، الذي يقام بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» الذي يتضمن كأس زايد وبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات وبطولة «أم الإمارات» للفرسان المتدربين، وكأس مزرعة الوثبة ستد وجوائز دارلي التقديرية لـ«أم الإمارات» هوليوود 2017، والمؤتمر العالمي لخيول السباق «مراكش 2017»، وكأس مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للقدرة، وكأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لفرق السيدات للقدرة. وشهد السباق، وتوج الفائزين الدكتور يوسف عيسى حسن الصابري سفير الدولة لدي بولندا، ولارا صوايا المدير التنفيذي للمهرجان رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل «إيفهرا» رئيس لجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيل العربية «إفهار» مدير عام الوثبة ستاليونز، وأحمد القبيسي ممثل مجلس أبوظبي الرياضي. وشارك في سباق الجولة الـ11 لكأس زايد خمس خيول لمسافة 2600 متر بإجمالي جوائزه المالية 35.440 ألف يورو، وأكدت الفرس البولندية «شانون كوين» بقيادة الفارس إيه رزنكوف وإشراف المدرب جي كوزلوسكي نجوميتها بتحقيقها الفوز باللقب لتحرز انتصارها العاشر على التوالي. وجاء فوز «شانون كوين» بجدارة بتصدرها السباق من بدايته لنهايته مسجلة زمناً قدره 3:22:37 دقيقة وبفارق طول عن الجواد «شهد أثباه» بقيادة الفارس إس فاسيوتوف، وإشراف المدرب إس فاسيوستيف، وحل في المركز الثالث الجواد «موجاديسز» بقيادة الفارس إس مازيور، وإشراف المدرب كي أوربكسي. وشاركت 10 فارسات في سباق الجولة الثانية عشرة لبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» للسيدات «إفهار»، وأقيم لمسافة 1800 متر وبلغ إجمالي جوائزه المالية 30 ألف يورو، وتوجت بطلة الفارسة المجرية سيسنجي سيوتاك على صهوة الجواد «إتشارونا» وبإشراف المدرب إي. زهاريف بطلة عن جدارة مسجلة زمناً قدره 2:18:03 دقيقة وبفارق عنق عن الفارسة الإنجليزية جوانا ماسون على صهوة الجواد «إيكستريميو» وإشراف إم. رومانوفسكي، وجاءت في المركز الثالث الفارسة السويسرية شيرلي سكوتش على صهوة الجواد «أديس» وإشراف أولكوفيسكي. وتميز السباق بقوة المنافسة في مراحله الأولى وفي المنحنى الأخير بدأت تتضح الصورة لتنحصر المنافسة بين الفارستين المجرية والإنجليزية وفي الأمتار الأخيرة نجحت المجرية في خطف الفوز بفارق رأس. وفي الجولة السابعة لبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفرسان المتدربين لمسافة 1400 متر، والبالغ إجمالي جوائزه المالية 20 ألف يورو، شارك 10 فرسان وفارسات من بينهم فارس مغربي، ونجح الفارس البولندي إرينسيز ووجيك على صهوة الجواد «سلمان الخالدية» وإشراف المدرب إيه. ويزركي، في الاستفادة من طقس بلاده بتحقيقه الفوز باللقب مسجلاً 1:44:50 دقيقة، وبفارق عنق عن الفارس البريطاني جوناثان فيشر على صهوة الجواد «جافيل أثباه» بإشراف المدرب وزريك، وجاءت في المركز الثالث الفارسة الألمانية ميلينا إهم على صهوة الجواد «ديرهم» بإشراف المدرب آر.سزبار. من جهته، قال الدكتور يوسف عيسى حسن الصابري، إنها المرة الثالثة التي أتابع فيها المهرجان، ومن الواضح أنه يلعب دوراً جوهرياً ومهماً وممثلاً للدبلوماسية الناعمة بين الدول، وذلك بنجاحه في توطيد العلاقات بين الإمارات وجميع دول العالم ليس في المجال الرياضي فقط، بل في المجالات الثقافية والاقتصادية والعلمية وغيرها. وأضاف: المهرجان له انعكاس إيجابي كبير وقوي على شعوب الدول التي تقام فيها الجولات، وذلك لارتباط تلك الشعوب برياضات الفروسية وشغفهم بها. وتابع: نفخر بخيلنا العربي وسباقاته التي كان أول من اهتم بها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي وجه بإقامة سباقات للخيل العربي في أوروبا وأميركا، وسار على دربه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي لعب دوراً حيوياً في عودة البريق للخيل العربي من خلال المهرجان العالمي الذي فاقت شهرته العالم من خلال السباقات المنوعة والمؤتمرات الدولية المهتمة بصناعة الخيل وتطويره، وكان أحد تلك المؤتمرات في العاصمة البولندية وارسو. ومن هذا المنطلق يحرص العديد من الدول على استضافة جولة من جولات هذا المهرجان العالمي الذي نجح في تقديم الملاك الجدد، وكذلك المدربين والفرسان والفارسات من خلال بطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» للسيدات والفرسان المتدربين اللتين تدعمهما وترعاهما، آملاً أن يواصل المهرجان نجاحاته كسفير فوق العادة للدبلوماسية الناعمة بين الدول.