الاتحاد

عربي ودولي

7 قتلى في ساحل العاج والأمم المتحدة تحذر جباجبو

قتل ستة شرطيين ومدني أمس الأول في مواجهات بين قوات الأمن الموالية للوران جباجبو و”مسلحين” في حي شعبي مؤيد لخصمه الحسن وتارا، بحسب حصيلة لحكومة جباجبو. فيما وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تحذيرا جديدا إلى معسكر جباجبو بعد هذه المواجهات.
جاء ذلك في الوقت الذي قالت فيه قوات موالية لجباجبو أمس إنها حوطت مكانا اشتبكت فيه مع أنصار واتارا في أبيدجان وإنها منعت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة من دخولها. وقال مصدر في وزارة الداخلية إن “ستة شرطيين ومدنيا” قتلوا في حي أبوبو (شمال) ولكنه لم يحدد هوية المدني.
وأضاف المصدر إن ثلاثة شرطيين جرحوا أيضا بالرصاص مؤكدا أنه كان بحوزة “المهاجمين أسلحة ثقيلة” ولكنه لم يعط إيضاحات إضافية. وقال شهود عيان إنهم سمعوا عيارات نارية ليل الثلاثاء وصباح الأربعاء في الحي المؤيد بشكل كبير لوتارا، منافس جباجبو المعترف به دوليا.
ووجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الأول تحذيرا جديدا إلى معسكر جباجبو بعد هذه المواجهات.
وقال مارتن نيسيركي الناطق باسم بان في بيان إن “الأمين العام يشعر بقلق حيال الحوادث الجارية في حي أبوبو في أبيدجان حيث أدت مواجهات بين المدنيين الذين يدعمون الرئيس الحسن وتارا وقوات أمن ساحل العاج التي شنت هجوما في المنطقة إلى مقتل ستة أشخاص”.
وأضاف أن “المعلومات التي تتحدث عن تخطيط القوات الموالية لجباجبو تخطط لهجوم جديد في المنطقة ، تثير القلق”، موضحا أن “القوات الموالية لجباجبو تحاول إجبار الوحدات العسكرية وشرطة الأمم المتحدة في ساحل العاج التي نشرت لحماية المدنيين، على مغادرة المنطقة”.
وأكد نيسيركي أن الأمين العام “يوجه تحذيرا الى الذين ينظمون أو ينفذون العملية المخطط لها من أنهم سيتحملون مسؤولية أعمالهم”، موضحاً أن “أي هجوم على رجال حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة غير مقبول”.

اقرأ أيضا

مصطفى بكري: "الإخوان" اختطفوا الثورة والدولة في مصر