عمان (أ ف ب) بحث العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس، مع وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الأزمة السورية واستراتيجية الحرب ضد تنظيم «داعش» في سوريا والعراق، وفقاً لمصدر رسمي. وحسب بيان صادر عن الديوان الملكي أن الملك وماتيس بحثا الأزمة السورية والتطورات في العراق، ومستجدات مرتبطة باستراتيجية الحرب على «داعش»، فضلاً عن مناطق خفض التوتر في سوريا، وعمليات الرقة. وأضاف البيان أن اللقاء أشار إلى الاستقرار النسبي الذي تشهده مناطق خفض التوتر في الجنوب السوري لغاية الآن. واستعرضا التعاون العسكري والدفاعي بين الأردن والولايات المتحدة، والدعم الذي تقدمه واشنطن للمملكة في هذين المجالين. وأكد ماتيس دعم الإدارة الأميركية للأردن ورغبتها بتوفير جميع الوسائل الممكنة لزيادة هذا الدعم لمساعدة المملكة على مواجهة التحديات. ووصل ماتيس أمس الأول إلى الأردن في زيارته الأولى للمملكة منذ توليه منصبه، في إطار جولة تستمر 5 أيام في الشرق الأوسط وشرق أوروبا.