دمشق، موسكو (وكالات) أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس، أن قواتها الجوية قتلت أكثر من 200 إرهابي، بتدميرها قافلة لتنظيم «داعش» كانت متجهة إلى مدينة دير الزور. وأفادت في بيان أن «الطيران التابع للقوات الجوية الفضائية الروسية، دمر مجموعة كبيرة للمسلحين أثناء توجهها إلى المدينة، مشيرة كذلك إلى تدمير أكثر من 20 مركبة مزودة أسلحة ذات عيار كبير وقاذفات قنابل، إضافة إلى عربات مدرعة، بما في ذلك دبابات وشاحنات ذخائر. وأوضحت الوزارة أن المسلحين حاولوا هذا الشهر جمع قواتهم في محافظة دير الزور، مشددةً على أن «هزيمة داعش في دير الزور، ستكون هزيمة استراتيجية للتنظيم الإرهابي الدولي في سوريا». بدوره، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، بمقتل ما لا يقل عن 70 عنصراً من «داعش» جراء قصف طائرات روسية لرتلهم في ريف دير الزور الغربي. وقال المرصد في بيان، إن «طائرات حربية روسية قصفت يوم الجمعة الماضي رتلاً يضم آليات لتنظيم داعش، بلغ عددها نحو 20 آلية، وذلك خلال تنقلها على جبهات بين بادية دير الزور الغربية وريف دير الزور وريف الرقة الشرقي»، وحسب المرصد، تسببت الضربات المكثفة بمقتل هذا العدد الكبير، وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وتدمير معظم الآليات. وفي سياق آخر، قتل 27 مدنياً مساء أمس الأول في قصف للتحالف الدولي بقيادة واشنطن على منطقة سكنية خاضعة لسيطرة «داعش»في حارة البدو في مدينة الرقة. إلى ذلك، نفذ سرب من الطائرات غارات مكثفة بشكل متزامن، على منطقة عقيربات وقرى قليب الثور وأبو حنايا وجنى العلباوي، والقرى التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في ريف حماة الشرقي، وذكر المرصد السوري أن هذه الضربات المكثفة تأتي بالتزامن مع تزايد حدة الاشتباكات بين قوات النظام المدعومة بميليشيات طائفية و«داعش»، على محاور في ريف سلمية الشرقي، إثر هجوم عنيف من قبل قوات النظام على المنطقة، في محاولة لتحقيق تقدم جديد عقب تمكنها يوم أمس من تحقيق مكاسب فيها والسيطرة على 3 قرى وتلال ومرتفعات.