الاتحاد

الرياضي

أوكوتشا يطوي صفحة عامرة بالإنجازات


يعتبر لاعب الوسط اوستين جاي جاي اوكوتشا الذي خاض أمس الأول اخر مباراة دولية له مع منتخب بلاده من أفضل النجوم الذين أنجبتهم كرة القدم النيجيرية ونجحت بواسطتهم في الصعود الى منصات التتويج· وبرغم تقدمه في السن لا يزال اوكوتشا المولود في 14 أغسطس 1973 في أوج عطائه ويبدع في الملاعب، بيد ان الاصابة حرمته من المساهمة في قيادة منتخب بلاده الى تحقيق مركز افضل من المركز الثالث في بطولة امم افريقيا ، علما بانه قاد نيجيريا الى احراز المركز ذاته في البطولتين الاخيرتين في مالي 2002 وتونس 2004 وادى المستوى الرائع الذي قدمه في تونس الى اختياره أفضل لاعب في الدورة التي تقاسم فيها صدارة الهدافين مع المالي فريديريك كانوتيه والكاميروني باتريك مبوما والمغربي يوسف المختاري والتونسي دوس سانتوس برصيد 4 أهداف·
وأكد اوكوتشا، حامل مشعل الجيل الذهبي الذي شهدته الكرة النيجيرية خلال العقد الاخير، أنه ليس هناك سر في تألقه في الملاعب، وقال 'اني أعشق كرة القدم وأستمتع باللعب فوق ارضية الميدان'· وتابع 'عامل السن لا يؤثر كثيرا لكن أعتقد بأن الوقت حان لاعتزال اللعب دوليا وترك الفرصة امام لاعبين شباب يحملون المشعل ويقودون المنتخب الى انجازات أفضل من التي تحققت حتى الان للكرة النيجيرية'·
واضاف 'كنت أتمنى احراز اللقب في مصر ليكون الانجاز مسك الختام لمسيرتي الدولية الطويلة ومثلما بدأتها بلقب قاري' في اشارة الى احرازه كأس امم افريقيا في تونس عام 1994 في اول مشاركة له مع منتخب بلاده في بطولة قارية، مضيفا 'لكن المركز الثالث يعتبر في حد ذاته انجازا ولولا الاصابة التي نالت مني لكان لنا كلام آخر في مصر'·
وغاب اوكوتشا عن المباريات الاربع الاولى لمنتخب بلاده بسبب الاصابة، وأشركه المدرب اوجوستين ايجوافوين في الشوط الثاني من مباراة نصف النهائي ضد كوت ديفوار بعدما تخلفت نيجيريا صفر-1 وذلك بهدف تعزيز خط الهجوم وادراك التعادل لكن ذلك لم يحصل، قبل ان يلعب اساسيا في مباراة تحديد المركز الثالث امس ضد السنغال لكنه خرج في الشوط الثاني تاركا مكانه لويلسون اوروما·
ويملك اوكوتشا مهارات فنية عالية جعلته يطرق باب المنتخب مبكرا وبالتحديد منذ الثامنة عشرة حيث شكل الى جانب لاعبين اخرين امثال نواكوو كانو وصنداي اوليسيه وفينيدي جورج وتيجاني بابانجيدا جيلا ذهبيا صنع المعجزات للكرة النيجيرية من خلال احراز ذهبية الالعاب الاولمبية في اتلانتا 1996 وكأس الامم الافريقية عام 1994 في تونس·
تعلم كرة القدم في الشارع وهو صغير السن وابدى رغبته في ان يصبح لاعبا محترفا واتفق مع والده، لاعب سابق، وشقيقه، لاعب دولي سابق، على ان يحقق حلمه بعد حصوله على شهادة الباكالوريا·
ونجح اوكوتشا في الحصول على شهادة الباكالوريا وكانت مكافأته عطلة في المانيا عام 1990 وهناك شارك في تدريبات بوروسيا نونكيرخن من الدرجة الثالثة وابهر المسؤولين بفنياته ليلعب بعد عام واحد مع اينتراخت فرانكفورت لكن مشاكل مالية كانت عائقا امام استمراره مع الفريق الالماني فانضم الى فنربغشة التركي بعد قيادته منتخب بلاده الى احراز اللقب الاولمبي· وانتقل اوكوتشا الى باريس سان جيرمان الفرنسي بعد مونديال 1998 وبقي معه 4 مواسم قبل الانتقال الى بولتون الانجليزي·
على صعيد المنتخب يعتبر اوكوتشا النيجيري الوحيد الذي شارك في 3 نهائيات لكأس العالم (1994 و1998 و2002)· وأثار انضمام اوكوتشا الى صفوف المنتخب مشكلة كبيرة لان المدرب الهولندي كليمنس فيسترهوف لم يوجه اليه الدعوة لمواجهة الجزائر في تصفيات مونديال 1994 برغم مطالبة وسائل الاعلام والجمهور بضرورة استدعائه لحاجة المنتخب النيجيري الى صانع العاب خصوصا بعد خسارة المباراة الاولى امام كوت ديفوار·
وتدخل رئيس الاتحاد النيجيري وقتها وفرض على المدرب ضم اوكوتشا وكان عند حسن ظنه لان الاخير سجل هدف التعادل من ركلة حرة مباشرة بعد 10 دقائق فقط من افتتاح الجزائر للتسجيل في الدقيقة الخامسة· ولم يتوقف اوكوتشا عند هذا الحد بل كان وراء هدفين اخريين من تمريرتين حاسمتين ففازت نيجيريا 3-1 وسجل اوكوتشا الهدف الالف في تاريخ نهائيات كأس الامم الافريقية عندما نفذ بنجاح ركلة جزاء في المباراة ضد جنوب افريقيا في الدور الاول (4-صفر)·

اقرأ أيضا

فلاح بن زايد يعتمد أجنــدة غنتوت للموسم الجديد