الاتحاد

الرياضي

استاد القاهرة كامل العدد


اكتملت مدرجات استاد القاهرة الدولي في الساعة الرابعة بتوقيت الإمارات أي قبل أربع ساعات كاملة من انطلاق المباراة والتي بدأت فعالياتها قبل لحظات· وشهدت مدرجات الاستاد كرنفالا حقيقيا للجماهير المصرية التي زحفت منذ الصباح الباكر إلى استاد القاهرة لمؤازرة فريقها وشهدت المدرجات جميع ألوان التشجيع سواء بالغناء أو اللافتات أو الرقص بين الشبان والفتيات·
وكانت الظاهرة الواضحة في المدرجات هي وجود العديد من العائلات والاطفال صغار السن الذين حملوا أعلام مصر كما حرصت آلاف الجماهير على صبغ وجوههم بألوان علم مصر وظل الجميع يهتفون لمصر ويشيرون بعلامات النصر في المدرجات انتظارا للمباراة المهمة والمرتقبة·
وحرص عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية والدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري وزكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية على التواجد في المقصورة الرئيسية قبل بدء المباراة بساعة ونصف الساعة وسط إجراءات أمن مشددة انتظارا لوصول الرئيس المصري حسني مبارك الذي سبق وأن وعد المنتخب المصري بحضور اللقاء في حالة وصول الفريق للنهائي·
وحضر الرئيس المصري بالفعل قبل بداية المباراة بقليل ودخل إلى المقصورة الرئيسية للاستاد مع السيدة قرينته ومعهما عدد من كبار رجال الدولة من بينهم المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع وكذلك الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) بينما جلس جمال وعلاء مبارك نجلا الرئيس المصري في مدرجات الدرجة الاولى كما حرصا من قبل في مباراة الدور قبل النهائي·
وعزفت الموسيقى العسكرية السلام الموسيقي للمنتخبين بدلا من إذاعة تسجيل لها كما يجرى عادة·
وكانت الظاهرة الاخرى في المدرجات هي حرص عدد كبير من الجماهير على حمل اللافتات التي كتب عليها اسم ميدو باللغتين العربية والانجليزية· ويأتي ذلك للتأكيد على أن الجماهير صفحت بالفعل عن ميدو رغم ما بدر منه ضد حسن شحاتة خلال مباراة مصر والسنغال في الدور قبل النهائي·
وسرت قبل بداية المباراة شائعة قوية بأن ميدو سيكون بين البدلاء بالفريق المصري رغم قرار الايقاف المطبق عليه من قبل الاتحاد المصري خاصة وأن الايقاف ليس من الاتحاد الافريقي لانه بسبب مشكلة داخلية في المنتخب المصري ولا تتعلق بسلوك اللاعب داخل الملعب وبالتالي من الممكن الدفع باللاعب في أي وقت من المباراة بقرار من الاتحاد المصري والاتفاق مع الجهاز الفني للمنتخب المصري· بينما أكد مصدر مسؤول باللجنة المنظمة للبطولة أنه أمر مستبعد لانه سيهز صورة الاتحاد المصري وسيظهر الفريق المصري بأنه قد يعاني من غياب لاعب واحد·
وبالفعل تأكد للجميع مع بداية المباراة أن ميدو خارج الحسابات تماما وأنه لن يلعب بعدما شوهد في مقصورة الصحفيين ليؤكد سريان قرار الاتحاد المصري بإيقافه· وكان أحمد حسام 'ميدو' نجم هجوم فريق توتنهام الانجليزي قد اعتذر أمس الخميس إلى حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم عما بدر منه لدى تغييره خلال مباراة الفريق أمام السنغال الثلاثاء الماضي في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الامم الافريقية الخامسة والعشرين (كروكونايل 2006) المقامة حاليا في مصر· وأكد شحاتة قبوله اعتذار ميدو خلال مران الفريق أمس الأول والذي حضره ميدو بالملعب الفرعي لاستاد القاهرة· وانخرط شحاتة وميدو في البكاء الشديد مما دفع لاعبي الفريق إلى الاتجاه نحو علاء مبارك نجل الرئيس المصري حسني مبارك والذي حضر التدريبات للشد من أزر اللاعبين وطالبوه بالتدخل والتوسط لدى مسئولي اتحاد الكرة لرفع عقوبة الايقاف التي فرضت على ميدو بسبب هذه الواقعة حتى يتمكن من المشاركة معهم في المباراة النهائية للبطولة·
وكان اتحاد كرة القدم المصري قد قرر الاربعاء إيقاف ميدو عن اللعب دوليا مع منتخب مصر لمدة ستة شهور وذلك لما بدر منه تجاه مديره الفني حسن شحاتة· كما قرر الاتحاد استبعاد اللاعب من معسكر الفريق قبل المباراة النهائية للبطولة· وجاء القرار على الرغم من محاولات الجهاز الفني واللاعبين لتسوية المشكلة عقب نهاية المباراة وعلى الرغم من اعتذار اللاعب عقب نهاية اللقاء·
وكان شحاتة قد دافع عن ميدو بعد المباراة وأكد أن ميدو من اللاعبين المتحمسين دائما وكان تصرفه أمرا طبيعيا يحدث من لاعب متحمس مثله عندما يستبدله المدرب خلال سير المباراة·
وحدثت المشكلة بعد أن أعطى شحاتة تعليماته بنزول اللاعب عمرو زكي مكان ميدو في الدقيقة 80 لتنشيط خط الهجوم في المباراة عندما كانت النتيجة هي تعادل الفريقين 1/1 ولكن ميدو رفض في البداية قبل أن يوافق على التغيير مجبرا· ودخل ميدو أثناء خروجه من الملعب في مشادة كلامية حادة مع المدرب كادت تتطور لولا تدخل حسام حسن قائد الفريق الذي كان يجلس على مقاعد البدلاء·
ونجح زكي في تسجيل هدف الفوز للمنتخب المصري بعد نزوله بأقل من دقيقتين ومن أول لمسة له في المباراة ليكافئ شحاتة على هذا التغيير ويضاعف الانتقادات الجماهيرية ضد ميدو·

اقرأ أيضا

«الملك» احتفالية «6 نجوم»