الاتحاد

الرياضي

الوحدة استحق الصعود ·· والشباب التهنئة


متابعة - محمد حمصي:
استحق الوحدة الصعود لنصف النهائي واستحق الشباب التهنئة رغم خروجه من المسابقة بفارق الأهداف عن الوحدة والنصر·
'العنابي' تفوق على نفسه وتعالى على 'جراحه' والتي تمثلت في غياب عنصرين مهمين في خط الدفاع بسبب الإصابة وهما عبدالله سالم وبشير سعيد وانضمام عبدالسلام جمعة وحيدر آلو علي وفهد مسعود للقائمة وهو الأمر الذي دفع المدرب الفرنسي جودار الى استبدال عبدالسلام جمعة في بداية الشوط الثاني وإشراك توفيق عبدالرزاق بدلاً منه وكذلك فهد مسعود في الدقيقة 25 من نفس الشوط وإشراك سالم زايد والإبقاء على حيدر آلو علي رغم شعوره بآلام في العضلة الخلفية وبناء على طلب اللاعب الذي رفض الخروج حرصاً منه على دعم فريقه في مثل هذه المباراة المصيرية، ناهيك عن غياب الهداف الماكر ميتروفيتش بسبب الإنذار الثالث، إذ أن كل هذه الظروف وضعت جودار في موقف لا يحسد عليه ولم يكن أمامه أي خيار آخر سوى الاستعانة باللاعبين البدلاء وهم عبدالله النوبي الذي حل مكان ميتروفيتش ثم أخرجه في الشوط الثاني وأشرك صالح حمد بدلاً منه وتوفيق عبدالرزاق وسالم زايد، وكان هؤلاء على مستوى المسؤولية، لكن الذي يستحق التهنئة والإشادة بالفعل هو خط الدفاع الذي كان متماسكاً طوال المباراة وعلى وجه الخصوص في الشوط الثاني، ومن ورائه حارس المرمى المتألق عبدالباسط والذي كان له دور كبير في اللحظات الحرجة في المحافظة على التعادل الإيجابي عندما خرج لملاقاة سالم سعد المنفرد وحدة بالمرمى وتمكن من صد الهجمة وإنقاذ فريقه من هدف مؤكد ويجب ألا يبخس حق اللاعبين الآخرين الذين ساهموا في المحافظة على النتيجة وخاصة حيدر آلو علي الذي أدى واجباته الدفاعية والهجومية وموريتو الذي أزعج دفاع الشباب بتحركاته والذي كانت الهجمات تتم عن طريقه تارة من الجهة اليمنى وتارة من الجهة اليسرى·
والمهم أن (العنابي) نجح في مواجهة التحدي وكان يعلم مسبقاً أن الشباب سيهاجم من البداية من أجل تحقيق الفوز على أساس أن التعادل لا يؤهله للصعود للدور قبل النهائي في ظل عدم تكافؤ الفريقين الأخرين، أي النصر والجزيرة وتفوق الأزرق· علاوة على كل ذلك فقد أكد (العنابي) جدارته بتجاوز كل المشاكل والعقبات والعودة سريعاً للواجهة رغم كل ما حدث في آخر جولتين في الدوري والتداعيات التي حدثت بعدها والتي دفعت بالإدارة الوحداوية للاستغناء عن خدمات المدرب الألماني هولمان·
الشباب يتألق·· ولكن!
في المقابل أدى الشباب واحدة من أفضل وأقوى مبارياته هذا الموسم وشكل خطورة دائمة على مرمى الوحدة منطلقاً من وجود عناصر جيدة في كل المراكز وبروز 'الثلاثي' سالم سعد واللاعبين الإيرانيين مهرداد أولادي هداف الفريق في الكأس ومبعلي، وقد شكلت تحركات الثلاثي إزعاجاً لدفاع العنابي ولكن المشكلة التي وقع فيها الفريق بصفة عامة هي الاستعجال بدليل أنه أهدر أكثر من أربع فرص مؤكدة في آخر عشر دقائق منها فرصتان في الوقت بدل الضائع وأعتقد أن الفريق يسير في الطريق الصحيح المؤدي لدائرة المنافسة في القريب العاجل وفي ظل وجود اللاعبين الإيرانيين أولادي ومبعلي اللذين يعتبران مكسباً كبيراً للفانيلة الخضراء· وعلى صعيد المباراة فقد شابها بعض التوتر والخشونة المتعمدة وخرجت عن النص في الدقائق الأولى من الشوط الثاني نتيجة لذلك اضطر حكم الساحة علي الملا استخدام البطاقة الصفراء ثلاث مرات متتالية في تلك الفترة لإيقاف كل المحاولات والمشاهد غير المألوفة والتي كادت تفسد المباراة·· وبصفة عامة فإن الفريقين يستحقان الإشادة على أدائهما الرجولي·

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"