الاتحاد

عربي ودولي

هايتي تحيي ذكرى الزلزال وتعلن زيادة عدد الضحايا

أحيت هايتي أمس الأول ذكرى الزلزال الذي ضرب الدولة بقوة 7 درجات علي مقياس ريختر في 12 يناير 2010. فيما أعلن رئيس وزراء هايتي جان ماكس بيلريف أن العدد الإجمالي لقتلى الزلزال يتجاوز 316 ألف شخص، ليتجاوز تقديرات سابقة أعلنتها الحكومة.
وبدأت مراسم الحداد علي أنقاض كاتدرائية بورت أو برنس، لتتوقف مظاهر الحياة في هايتي لمدة 47 ثانية، واحتشد الآلاف العديد منهم يرتدون ملابس بيضاء في الصباح لإقامة قداس في موقع الكاتدرائية التي دمرها الزلزال. وأطلقت بالونات بيضاء في المناطق التي دمرها الزلزال في وقفة حداد، انتشرت بعدها أصداء الموسيقى والرقصات عبر أجزاء عديدة من العاصمة التي ما زالت تعاني الدمار، وذلك في إطار “احتفال بالحياة” دعت إليه حكومة هايتي.
وقال بيليريف في مؤتمر صحفي بالعاصمة بورت أو برنس للجنة المؤقتة لإعادة إعمار هايتي التي يرأسها بالمشاركة مع الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون “لقد قتل أكثر من 316 ألف شخص”. وكانت السلطات في هايتي قد قدرت عدد القتلى في السابق بنحو 250 ألفاً. وقال كلينتون الذي يقود جهود التبرعات الدولية إنه من المهم أن تفي كل الدول بالتعهدات في تقديم المساعدات. وخلال عام 2010 وفت الدول الغربية بـ 60% من المساعدات التي تعهدت بها.
ومن جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في نيويورك عن “تضامنه مع شعب هايتي وكل الذين فقدوا أحبائهم منذ عام”. وفي واشنطن أحيت منظمة الدول الأميركية ذكرى القتلي الذين لقوا حتفهم في الزلزال. وقال الأمين العام للمنظمة خوسيه ميجيل إنسولزا إنه “في مثل هذا اليوم الحزين نحن نشارك هايتي والمجتمع الدولي بأسره في الحداد وإحياء ذكرى الآلاف الذين لقوا حتفهم”.

اقرأ أيضا

"الناتو" يعرب عن قلقه إزاء سلوك إيران في المنطقة