الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تستعرض الفرص الاستثمارية أمام وفد من هونج كونج

لبنى القاسمي خلال اجتماعها بوفد من هونج كونج

لبنى القاسمي خلال اجتماعها بوفد من هونج كونج

استقبلت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أمس في أبوظبي دونالد تسانج رئيس السلطة التنفيذية بهونج كونج والوفد الحكومي والاقتصادي المرافق والمكون من 25 شخصا يمثلون رؤساء ومدراء شركات اقتصادية وتجارية ومالية· واستعرضت معاليها خلال اللقاء نتائج زيارة الوفد إلى دولة الإمارات والفرص الاستثمارية الغنية القائمة في مختلف القطاعات الاقتصادية وإمكانية الاستفادة منها لتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الجانبين· وقدمت معاليها عرضا عن التنمية الاقتصادية في الإمارات والتطورات التي شهدها الاقتصاد الوطني في العام الماضي·
وقالت: ''إن اقتصاد دولة الإمارات شهد في عام 2007 انتعاشا ملحوظا وحقق معدلات نمو مرتفعة في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية بما يتماشى مع سياسة الدولة في مجال التنوع الاقتصادي حيث بلغ نمو الناتج المحلي للإمارات خلال العام الماضي 5 ر16 بالمائة وفق التقديرات الأولية ليصل إلى 698 مليار درهم''·
وأكدت معاليها أن وزارة الاقتصاد تعمل حالياً على إعداد العديد من القوانين والتشريعات كما تقوم بمراجعة العديد من القوانين لتنسجم مع الدور المتزايد للقطاع الخاص وتتواكب مع التزامات المنافسة الدولية· وقالت إن الإمارات تتمتع بالكثير من المزايا التي تؤهلها لتكون منطقة جاذبة للاستثمارات مشيرة إلى أن الكثير من الشركات العالمية في مختلف القطاعات تتخذ من الإمارات مركزا لنشاطاتها وعملياتها إلى العالم والمنطقة خاصة تلك الشركات التي تتطلع إلى التوسع وتطوير أعمالها مؤكدة أهمية تعزيز العلاقات بين دولة الإمارات وهونج كونج وضرورة تطويرها خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والصناعية والتعليمية·
ولفتت إلى التطورات الصناعية التي تشهدها دولة الإمارات والمنتجات عالية الجودة المصنعة محلياً والتي تضاهي مثيلاتها العالمية مما يسهم في تعزيز التعاون الصناعي والتجاري عبر استفادة سوق هونج كونج من المنتجات الإماراتية المتميزة كالألمنيوم واليوريا والسيراميك ومنتجات أخرى موضحة أن إقامة المعارض التجارية ولا سيما المتخصصة في البلدين ستساهم في التعريف بالمنتجات وبالتالي توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية· وأكدت معاليها النهضة العقارية والعمرانية التي تشهدها دولة الإمارات والتي تتواكب مع النمو الاقتصادي المميز الذي تسجله الدولة مشيرة إلى سلسلة القوانين والقرارات الناظمة التي أصدرتها الدولة والجهات المحلية في الإمارات لتشجيع الاستثمار العقاري· ولفتت إلى أهمية تبادل الجانبين الخبرات والتجارب في مجال مشاريع البنية التحتية وفق أرقى المواصفات العالمية واستخدام التقنيات الحديثة مضيفة أن الإمارات أصبحت مقصدا سياحيا مهما في المنطقة والعالم نتيجة المناخ الدافئ والخدمات السياحية المتطورة وخطوط الطيران المتقدمة العاملة فيها· وأوضحت أنه من الضروري منح دولة الإمارات صفة الوجهة السياحية المعتمدة لتعزيز السياحة بين الطرفين· وأكدت ضرورة تطوير التعاون بين هيئة الأوراق المالية والسلع والأسواق المالية بالدولة والجهات المعنية في هونج كونج من أجل تعزيز الاستثمارات وتطوير الإطار القانوني للأسواق المالية في البلدين وتبادل الخبرات وبرامج التدريب المختلفة· وأجابت معاليها في ختام اللقاء على أسئلة واستفسارات أعضاء وفد هونج كونج حول قضايا الاستثمار العقاري والمالي والأدوات المالية الإسلامية· من جانبهم عبر أعضاء وفد هونج كونج عن إعجابهم بالنهضة الاقتصادية التي تشهدها الإمارات في مختلف القطاعات والمكانة المتقدمة التي تتبوأها ضمن الاقتصادات الإقليمية والعالمية· وأشادوا بالفرص الاستثمارية والمزايا المتطورة التي تقدمها دولة الإمارات أمام المستثمرين الأجانب· وحضر الاجتماع سعادة عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لقطاع الاقتصاد· وارتفع حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين من حوالي 173ر2 مليار درهم عام 2002 إلى حوالي 732ر3 مليار درهم عام 2006 حيث ازداد إجمالي صادرات وإعادة التصدير الدولة إلى هونج كونج من 772 مليون درهم إلى 346 ر1 مليار درهم ووارداتها منها من 401 ر1 مليار درهم إلى 386 ر2 مليار درهم فيما بلغ عدد الشركات التجارية من هونج كونج العاملة بالدولة والمسجلة في وزارة الاقتصاد 23 شركة وعدد الوكالات التجارية 19 وكالة وعدد العلامات التجارية 298 علامة·

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي