الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس الألماني لا يرى فرصاً لإعادة التفاوض حول "بريكست"

فرانك فالتر شتاينماير

فرانك فالتر شتاينماير

أعرب الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير عن عدم اعتقاده، بأن هناك فرصاً لإعادة التفاوض حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال شتاينماير، اليوم الأربعاء، قبيل زيارة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى برلين، إن "كل الخيارات المقترحة حالياً كانت مطروحة للنقاش من قبل، لذلك أرى أنه من غير المرجح أن يعاد التفاوض بشأنها مجدداً".

وشكك شتاينماير في جدية رغبة جونسون في التفاوض، وقال: "الأمر يدور على الأرجح حول توجيه اتهامات، بدلاً من إجراء تغيير حقيقي"، موضحاً أن هذا الأمر يمكن تقييمه بدقه عقب المحادثات.

وكان جونسون بعث برسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، استعرض فيها المشكلات التي يراها في ما يتعلق بشبكة الأمان المنصوص عليها في اتفاق انسحاب بلاده من الاتحاد الأوروبي، والتي جرى التفاوض بشأنها من جانب رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي.

وضغط جونسون في تلك الرسالة من أجل إزالة شبكة الأمان، مشيراً إلى مخاوفه من إمكانية أن تظل تربط بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حتى بعد الخروج من الاتحاد.

اقرأ أيضاً... ميركل تجدد رفض إعادة التفاوض على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

ومن المقرر أن يلتقي جونسون في وقت لاحق، اليوم الأربعاء، في برلين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي رفضت من قبل مطلبه بإعادة التفاوض حول الاتفاق.

وعقب محادثات في قصر بيليفو الرئاسي في برلين، حذر شتاينماير والرئيسة السلوفاكية زوزانا كابوتوفا من خروج غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مؤكدين أن أثر ذلك سيكون قاسياً على بريطانيا على وجه الخصوص، لكنه سينطوي أيضاً على عواقب اقتصادية سلبية على أوروبا بأكملها.

وأشارت كابوتوفا إلى أن هناك أكثر من 100 ألف سلوفاكي يعيشون في بريطانيا.

وقال شتاينماير: "أعتقد أننا لا زلنا نستخف بعواقب خروج غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي"، مضيفاً أن الكثير من القضايا التي تم تنظيمها في الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي ولندن ستصبح مجدداً أسئلة مفتوحة.

إلى ذلك، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها ستبحث مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون كيفية تحقيق خروج لبريطانيا " خال من الاحتكاك بأكبر قدر ممكن".

جاءت هذه التصريحات لميركل اليوم الأربعاء خلال حضورها للمؤتمر الوطني للنقل الجوي في مطار لايبتسيج- هاله شرقي ألمانيا.

وأشارت ميركل في هذا الصدد إلى انكماش الاقتصاد بسبب الصراعات التجارية الدولية وخروج بريطانيا، وقالت:" لابد أن نكافح من أجل نمونا الاقتصادي".

كانت روابط اقتصادية ألمانية حذرت مراراً من أعباء كبيرة حتى بالنسبة للاقتصاد الألماني، في حال خرجت بريطانيا بدون اتفاق.

اقرأ أيضا

أمين عام مجلس التعاون يدين الاعتداء على معملين تابعين لشركة "أرامكو"