الاتحاد

الاقتصادي

1,3 مليار درهم استثمارات روتانا في فندقين بأبوظبي

عاطف عبدالله:
قررت مجموعة روتانا استثمار 1,3 مليار درهم لإنشاء مشروعين جديدين، المشروع الأول تطوير فندق ومنتجع خالدية بالاس 'روتانا بالاس' بتكلفة 750 مليون درهم الذي سيتم افتتاحه عام 2007 بعد الانتهاء من أعمال الهدم للفندق القديم وبناء الفندق الجديد الذي سيضم 400 غرفة وجناح، والثاني إنشاء فندق آخر جديد بجوار منتزه خليفة مكوناً من 550غرفة وشقة فندقية بتكلفة 500 مليون درهم·
وقال ناصر النويس رئيس مجلس إدارة مجموعة فنادق روتانا إن هناك طلباً متزايداً على القطاع الفندقي بدولة الإمارات لا يقل عن 15% سنوياً مؤكداً أن هناك اهتماماً حكومياً بتذليل العقبات التى تحد من انطلاق القطاع السياحي بالإمارة ودعم ومساندة كبيرة لإقامة مشروعات سياحية من قبل الشركات الوطنية الخاصة لزيادة الطاقة الفندقية ولمواجهة الطلب المتزايد في هذا المجال· وذكر أن روتانا وقعت اتفاقيات لإدارة وتشييد 42 فندقاً يجري حالياً تنفيذ 20 فندقاً بجانب الفنادق التى تدار بالفعل بواسطة المجموعة متوقعاً أن يصل عدد الفنادق التى تديرها المجموعة إلى 50 فندقاً بنهاية العام الجاري·
وتوقع أن يتم ضخ استثمارات كبيرة في القطاع السياحي والعقاري في إمارة أبوظبي خلال السنوات العشر المقبلة مؤكداً أن القطاع السياحي والفندقي في الدولة بوجه عام وأبوظبي بصفة خاصة قطاع واعد وينمو بمعدلات مرتفعة للغاية خصوصاً في ظل الاهتمام غير المسبوق بالقطاع السياحي في إمارة أبوظبي الذي تمثل في إنشاء هيئة أبوظبي للسياحة· وإطلاق شركة الاتحاد للطيران وتخصيص العديد من الجزر في الإمارة للتطوير السياحي وتخصيص أراضٍ في المدى القصير للمستثمرين ولأصحاب الاختصاص في قطاع السياحة لتنفيذ مشاريع سياحية·
وأكد أن المؤشرات الأولية أثبتت أن هناك إمكانية كبيرة في الشرق الأوسط لضخ استثمارات فندقية كبيرة في ظل الإقبال الكبير على النشاط السياحي في المنطقة والعائد المشجع لهذا النشاط ، مشيراً إلى ان الهدف الرئيسي من إنشاء هذه الشركة هو تملك الفنادق وإدارتها داخل الدولة وخارجها·
وقال إن إمارة أبوظبي من أكثر مناطق الجذب السياحي حالياً في المنطقة العربية لأنها تحتوي على أهم عناصر الجذب السياحي بالنسبة للسائح العربي أو الأجنبي من حيث الأمان والاستقرار والبنية الأساسية المتطورة والحديثة من طرق ومطارات وشبكة ضخمة من الاتصالات الأرضية والمتحركة وإنترنت تعد من الأفضل على مستوى دول الخليج·
وأضاف النويس أن لدى أبوظبي إمكانيات سياحية لم تستغل بعد مثل السياحة الرملية والتى تناظر السياحة الثلجية في العديد من البلدان الأوروبية حيث يمكن تنظيم برامج سياحية للتزلج على الرمال كالتزلج على الثلوج، وأكد أن هيئة أبوظبي للسياحة قامت بجهود كبيرة للترويج السياحي إلى الإمارة خلال فترة وجيزة أتت هذه الجهود بثمارها من خلال التدفق السياحي والإقبال الشديد من جانب السائحين على زيارة أبوظبي مشيراً إلى أن نسبة الإشغال الفندقي لم تقل خلال العام الماضي عن 90% وهي من أعلى المعدلات في العالم وعملت غالبية الفنادق من بينها مجموعة روتانا بكافة طاقتها الاستيعابية طوال أيام السنة نتيجة للجهود المبذولة من قبل الهيئة·

اقرأ أيضا

الذهب يستقر وسط ترقب محادثات التجارة و«بريكست»