الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن: تحديد حدود فلسطين يعقد السلام

أعلن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون أميركا اللاتينية الاربعاء الماضي أن الاعتراف بدولة فلسطينية مع مواقف ثابتة حول الحدود وكما فعلت العديد من الدول في أميركا الجنوبية “يمكن أن يعقد” عملية السلام. وقال ارتور فالنزويلا في إطار جولة على الأرجنتين وتشيلي إن “هذه المفاوضات معقدة” مضيفا “اذا ادلينا بتصريحات محددة مع ايضاحات علنية فان ذلك يمكن ان يعقد قليلا المفاوضات”. وكان فالنزويلا يشير الى سلسلة الاعترافات بالدولة الفلسطينية المستقلة من قبل خمس دول في اميركا اللاتينية منذ ديسمبر الماضي وعلى رأسها البرازيل. وستحذو دول أخرى حذوها اعتبارا من مطلع 2011.
واعترفت البرازيل والأرجنتين وبوليفيا والاكوادور بفلسطين “دولة حرة ومستقلة داخل حدود 1967” اي قبل الحرب العربية الإسرائيلية التي احتلت فيها إسرائيل قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية. اما تشيلي فد امتنعت عن الإشارة الى ترسيم حدود معربة بالمقابل عن دعمها لعملية السلام التي ترعاها الولايات المتحدة من أجل “حل المشاكل”. وأجرى فاليزويلا محادثات الاربعاء الماضي مع وزير خارجية تشيلي الفريدو مورينو.
من جانبه ألمح وزير الخارجية النرويجي يوناس جار شتور الى أن بلاده قد تعترف مع نهاية 2011 بدولة فلسطينية مستقلة. وصرح الوزير النرويجي للصحفيين إثر لقائه فياض في رام الله بالضفة الغربية “اذا لم يسجل تقدم على الصعيد السياسي بحلول أغسطس أو سبتمبر، اعتقد أن المناخ العام سيتغير”. وأضاف أن النرويج “ستكون احدى اولى الدول في اوروبا التي ستعترف بدولة فلسطينية حين يكون هناك عمل دولي” في هذا الاتجاه.

اقرأ أيضا

الزياني: قمة الرياض تؤكد الحرص على انتظام عقد القمم