الاتحاد

دنيا

ارتياد الآفاق يستعيد تراث ابن حوقل

ينظم المركز العربي للأدب الجغرافي المعروف باسم مشروع ارتياد الآفاق الذي يشرف عليه الشاعر محمد احمد خليفة السويدي ندوته السنوية في العاصمة السودانية الخرطوم، والتي تنطلق فعالياتها اليوم السبت تحت عنوان (اكتشاف الذات والآخر) ويشارك فيها أكثر من 50 باحثا ومؤرخا·
وقال الشاعر نوري الجراح المشرف على المركز ان الندوة تعقد بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب في السودان، وتستمر أربعة أيام وتحمل اسم (دورة ابن حوقل) وهو أول رحالة وجغرافي عربي كتب عن بلاد النوبة والسودان·
وتتضمن الندوة عدة محاور أولها بعنوان: 'نهر النيل' وفي إطاره يجري رصد واسع لحضور النيل في كتابات الرحالة العرب والمسلمين، إضافة إلى 'أقدم محاولة شرقية لاستكشاف منابع النيل الأبيض وهي البعثة التي أرسلها محمد علي باشا الكبير لاستكشاف منابع النهر سنة 1839 بقياد البكباشي سليم قبطان'·
ويحمل المحور الثاني عنوان: 'السودان في مدونات الرحالة والجغرافيين العرب والمسلمين' و'السودان وافريقيا في مدونات رحالة الشمال الافريقي'، حيث يتم التركيز على محطات التواصل الثقافي بين المغرب والسودان من خلال نصوص رحلات استطلعت السودان الشرقي في عيون الرحالين المغاربة·
أما المحور الثالث فهو بعنوان: 'السودان لدى الآخر الشرقي والآخر الغربي·· تجارب ورؤى مختلفة'، ويرصد كيف وصل الأميرال الصيني المسلم جينغ خيه إلى سواحل افريقيا حيث قام بسبع رحلات بحرية قبل 600 سنة قاد خلالها أضخم أسطول بحري تجاري في التاريخ الوسيط· في حين يحمل المحور الرابع عنوان: 'ملامح إثنوغرافية وثقافية قديمة وحديثة'، ويتضمن أبحاثا تتناول أدب الرحلة في مستويات فكرية وتاريخية وأدبية جمالية منها: الرحلات العربية·· النص وخطاب الهوية، دائرة الخيال في مصر ابن بطوطة، قراءة في رحلة ابن خلدون من أفق المغرب إلى أفق المشرق، ارتسامات ومشاهدات سفير مغربي في بلدان المشرق العربي، رحلة الأمير فخر الدين المعني الثاني إلى إيطاليا، تجربة شخصية للمفكر الشهيد عبد الرحمن الكواكبي مع الطفلة السودانية المسترقة في حلب حجاب النور·
وأضاف الجراح: أن سعد زغلول الكواكبي حفيد المفكر عبد الرحمن الكواكبي مؤلف كتاب (طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد) الذي اغتيل في القاهرة سنة 1902 سيقدم منها شهادة حول العبودية وتتعلق بطفلة سودانية اسمها (حجاب النور) حررها الكواكبي من العبودية لدى أسرة حلبية وطلب منها أن تقرر ما تفعله بحريتها فطلبت أن تعيش في بيته لكونها لا تعرف الطريق إلى أهلها· وسيروي الكواكبي الحفيد تجربته مع هذه السيدة التي ربته صغيرا وتوفيت ودفنت في حلب سنة ·1946
وعلى هامش الندوة سينظم معرض لكتب الرحلة العربية في ألف عام ويضم حوالي مئة كتاب من إصدارات المركز العربي للأدب الجغرافي ودار السويدي، إضافة إلى معرض صور عنوانه: على خطى ابن بطوطة، يضم مئة صورة التقطها المصور العماني بدر النعماني في إطار بعثة 'ارتياد الآفاق' إلى تركيا والمغرب وعمان والجزائر، وزودت الصور بشروح وافية وتعليقات منتزعة من رحلة ابن بطوطة وملاحظاته في الأمكنة نفسها·
وبمناسبة الدورة الجديدة تصدر سبعة كتب هي: السودان وافريقيا في مدونات رحالة الشرق والغرب، سندباد من السودان·· حول العالم في مائة رحلة ونصف مليون ميل 1922 - 1955 لأحمد حسن مطر، رحلة فتاة سودانية إلى الصين لخديجة صفوت، الأمل والقنوط في بلاد الأرناؤوط·· رحلة إلى ألبانيا لمكي أبو قرجة، رحلة إلى أعالي النيل الأبيض 1839 - 1840 للبكباشي سليم قبطان، رحلة إلى جنوب افريقيا 1924 للأمير محمد علي باشا، ورحلة في بلاد الزنوج 1928 لعبد الله حشيمة·
يذكر أن المركز الجغرافي العربي الذي يحمل اسم 'ارتياد الآفاق' ينظم سنويا ندوة بالتعاون مع عاصمة عربية أو شرقية، وستكون ندوة العام القادم في العاصمة الإيرانية طهران 'لترسم ملامح تعاون ثقافي عربي-شرقي بين أطراف وجغرافيات عدة لإدارة نقاش مركز حول رؤية العرب والشرقيين لذواتهم من خلال رؤيتهم للآخر ورؤيتهم لهذا الآخر من خلال رؤيتهم للعالم'· وهو يعتبر 'أول مركز عربي من نوعه ينشط في مجال أدب الرحلة ويرسل بعثات لرحالة حول العالم ويمنح جوائز ابن بطوطة سنويا'·

اقرأ أيضا