الاتحاد

الإمارات

المقاهي والانترنت وجهة شباب الغربية في أوقات الفراغ

تحقيق - ايهاب الرفاعي:
رغم أن المنطقة الغربية تغطي أكثر من 80 % من مساحة ابوظبي إلا أن المراكز الثقافية والترفيهية والرياضية بها تكاد تكون محدودة في مناطق معينة ومعدومة في المناطق الأخرى·
وهو ما دفع العديد من شباب المنطقة إلى المطالبة بضرورة توفير تلك المراكز بمختلف مدن المنطقة الغربية من اجل حماية الشباب من الفراغ وضياع الوقت بعد أن أصبحت المقاهي ومحال الانترنت هي الملجأ الوحيد للعديد منهم وخوفا من تواجد بعضهم في المناطق المشبوهة· ويقول بخيت المنصوري ان المنطقة الغربية للأسف الشديد محرومة من كافة المراكز الثقافية والترفيهية التي يحتاج إليها الشباب على عكس ابوظبي التي تتوفر فيها تلك المراكز على اختلاف أنواعها وهو ما أدى إلى سفر الشباب إلى ابوظبي لقضاء العطلات هناك خاصة وان المنطقة يصعب وجود مناطق مناسبة لتجمع الشباب بها بخلاف المقاهي ·
وأشار بخيت أن وجود المراكز الثقافية أصبح ضرورة ملحة لتلبية احتياجات شباب المنطقة وتوفير مراكز مناسبة يستطيع فيها الشباب إشباع رغباته الثقافية والترفيهية وكذلك الرياضية ·ويقول محمد سالم خزيم المنصوري إن الشباب في المنطقة الغربية محروم من اى برامج ترفيهية أو ثقافية بسبب عدم توفر تلك المراكز في المنطقة وهو ما يدفع الشباب إلى الإحساس بالفراغ وعدم الشعور بأهمية الوقت ·
مشيرا الى أن المركز الثقافي الوحيد في مدينة زايد للأسف الشديد لا يقدم أي برامج ثقافية للشباب في المدينة سواء من طلاب المدارس أو باقي الشباب وهو ما يفقده دوره الحيوي كمركز إشعاع ثقافي في المنطقة ·
كما أن النادي الرياضي الوحيد في المدينة يغلق أبوابه أمام الشباب الراغبين في قضاء بعض الألعاب الرياضية فيه ·
وتساءل محمد المنصوري أين يمكن أن يقضي الشباب وقتهم في ظل غياب تلك المراكز عن دورها وعدم توفر مناطق إشباع هوايتهم·
محال الانترنت
ويرى سهيل محمد الهاملي أن الهروب للانترنت لقضاء وقت الفراغ أفضل من الذهاب إلى المقاهي وشرب الدخان ، مشيرا أن مشكلة الغربية إنها مختلفة عن باقي مناطق ابوظبي فالمراكز الثقافية والترفيهية والرياضية متوفرة في ابوظبي والعين وغيرها من باقي المناطق بينما تفتقد الغربية أيا من هذه المراكز التي يحتاج إليها الشباب في المنطقة لتقضية وقت الفراغ فيما ينفعهم ويفيدهم موضحا أن عدم توفر تلك المناطق يدفع الشباب للجوء إلى المقاهي أو محال الانترنت رغم خطورة ذلك على الشباب خاصة وان من يشاهد محال الانترنت يجد إنها تكتظ بالشباب في أوقات الإجازات والعطلات ويستمر الشاب فيها من بعد صلاة المغرب وحتى ساعات الصباح الأولى وذلك لعدم توفر البديل الذي يمكن أن يحتوي هؤلاء الشباب · ويقول صقر احمد المنصوري ' إنني الجأ إلى محال الانترنت من اجل تمضية وقت فراغي في ألعاب الفيديو جيم والبلاي ستيشن أو برامج المحادثة والشات واعتبر أن هذا أفضل من الذهاب إلى المقاهي والمناطق المشبوهة لدرجة إنني أدمنت الجلوس عليها·
وطالب صقر المنصوري المسؤولين بضرورة الاهتمام بالشباب وتوفير المراكز الثقافية والترفيهية لهم من اجل حمايتهم من مخاطر وقت الفراغ·
ويؤكد محمد راشد المزروعي أن ما يدفعه للذهاب إلى محال الانترنت هو عدم توفر البديل الذي يمكن أن يذهب إليه هو وأصدقاؤه في المنطقة الغربية ويعتبر أن محال الانترنت أفضل من باقي المناطق الأخرى المتوفرة حاليا في الغربية ·
مشيرا أن وجود مناطق ثقافية وترفيهية في الغربية ستعمل على جذب الشباب إليها بدلا من الأماكن الأخرى التي يذهب إليها الشباب حاليا ·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني