الاتحاد

عربي ودولي

«الموساد» تنتحل صفة «سي آي ايه» لتجنيد متطرفين ضد إيران

قالت مجلة “فورين بوليسي” أمس الأول، “إن عناصر في جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد» جندوا ناشطين في المنظمة الباكستانية “جند الله” لتنفيذ هجمات في إيران، بعدما ادعوا أنهم عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه».
وقالت المجلة، إن واشنطن اكتشفت هذه العملية التي تهدف إلى تحميل مسؤولية هجوم إلى طرف آخر، حسب مذكرات تعود إلى 2007 و2008، مما أثار غضب الرئيس الأميركي حينذاك جورج بوش. واكتشفت«سي آي أيه» خصوصاً في تلك الفترة أن عناصر من الموساد قاموا بنشاطات تجنيد أعضاء في “جند الله” خصوصاً في لندن بعدما ادعوا أنهم عملاء لوكالة الاستخبارات المركزية مستخدمين جوازات سفر أميركية ودولارات.
وأكد مسؤول في الاستخبارات الأميركية للمجلة أنه “من الغريب أن يتصور الإسرائيليون أنهم يمكن أن ينجوا بفعلتهم”.
وأضاف أنه “تصرف غبي وخطير، يفترض أن تعمل إسرائيل في صفنا لا ضدنا، إذا أرادوا إهراق الدماء فمن الأفضل أن تكون دماؤهم لا دماءنا”. وأوضحت المجلة أنه لا يوجد ما يدل على أن حملة الاغتيالات التي استهدفت منذ 2010 علماء يعملون في البرنامج النووي مرتبطة بـ”جند الله”.

اقرأ أيضا

مالطا تنقذ مئات المهاجرين من البحر المتوسط