الاتحاد

الإمارات

حريق يلتهم مصنعاً للولاعات في الشارقة وماس كهربائي يخلي برجاً


الشارقة - تحرير الأمير:
شب حريق في مصنع للولاعات وطفايات السجاير بمنطقة الصناعية 8 في الشارقة يعود لمستثمر من الصين ، بيد انه لم يسفر عن خسائر في الأرواح ولم يتم تقدير الخسائر المادية بعد وقد أتى الحريق على كافة محتويات المصنع بالكامل واستطاعت قوات الدفاع المدني محاصرة الحريق وحماية 'الشبرات' المجاورة·
ووفقا لشهود عيان التقتهم الاتحاد في موقع الحادث فان المصنع نفسه قد تعرض لحريق قبل 3 أيام تمت السيطرة عليه من قبل قوات الدفاع المدني وتم وضع حراسه ليلية عليه استمرت ثلاث ليال إلى حين وقوع الحادث بعد انتهاء الحراسة وفور توقفها عن الحراسة حدث الحريق ·
وقال احد الموظفين في المصنع المذكور: إن أسباب الحريق تعود الى قيام عدد من العمال الآسيويين بتجريب ولاعات كانت بحوزتهم مما أدى إلى اشتعال المصنع المليء بمواد سريعة الاشتعال وطفايات سجائر ومواد بلاستيكية نتج عنها انفجارات كبيرة في المصنع·
وقد تمكنت قوات الدفاع المدني بالشارقة من السيطرة على الحريق الذي وقع ظهر أمس الخميس خلال 25 دقيقة منذ وصول البلاغ إلى غرفة العمليات بالإدارة العامة لشرطة الشارقة بعد أن قامت دوريات الإنجاد بتطويق الموقع وإبعاد الأشخاص المتواجدين حوله وفتح الطريق أمام سيارات الإطفاء·
ماس كهربائي في برج
الى ذلك انبعث دخان اسود كثيف من برج سارة في منطقة البنوك في الشارقة مما أدى إلى حدوث حالة من الخوف والفوضى لدى سكان البرج والعاملين فيه، ويعزو أحد رجال الأمن العاملين في البرج سبب الدخان الى تماس كهربائي في غرفة المحولات أثر على الطابق الثاني من البرج·
وفور وقوع الحادث اتصل احد اصحاب المحال التجارية في اجهزة الامن حيث حضرت فرق الاطفاء والطوارىء وكهرباء الشارقة وقاموا بقطع التيار الكهربائي واخلاء المبنى تحسبا لأي طارىء غير ان اسباب التماس الكهربائي بقيت مجهولة وتقوم الجهات المختصة بالتحقيق في أسباب انبعاث الدخان·
يذكر أن الحرائق في الشارقة قد تحولت الى مسلسل لا ينتهي وقد تتحول إلى ظاهرة دون تفسير من الجهات المختصة للأسباب الحقيقية ولايجاد حل قطعي لها، حيث نشب أول أمس الأربعاء حريق في إحدى السيارات المستعملة التي تعود لأحد معارض السيارات ليمتد إلى عدد من المركبات التي كانت متوقفة بجوارها مما أدى الى احتراق أحدى عشرة مركبة تعود للمعرض ذاته كانت متوقفة في ساحة رملية شاغرة بين البنايات·
وأشار العميد صالح علي المطوع مدير عام شرطة الشارقة الذي انتقل إلى موقع الحادث وأشرف على عملية الاطفاء وقام ايضا بتوجيه العمليات الميدانية لأجهزة الشرطة والدفاع المدني إلى جانب العميد علي ناصر الفردان نائب مدير عام شرطة الشارقة والعقيد غريب شعبان حسن مدير إدارة الدفاع المدني بالشارقة إلى أن تكدس السيارات بصورة عشوائية في هذه المنطقة قد ساعد على امتداد النار إلى أكثر من سيارة وعرقل اخراج المركبات الأخرى التي لم تصلها النيران حيث طالب العميد المطوع بالإسراع في تطبيق القرارات البلدية المتعلقة بإعادة تنظيم سوق السيارات وإبعاده عن مواقع السكن، مشيراً إلى أنه رغم السيطرة على الحريق المحدود في وقت قياسي إلا أن الدخان المنبعث من المركبات المحترقة قد تصاعد إلى الشقق السكنية في البنايات المحيطة بالموقع مما يمكن أن يؤثر على صحة السكان مشيداً بجهود رجال الشرطة في ابعاد الأشخاص من حول السيارات المحترقة وسط احتمالات انفجار خزانات الوقود أو مصادر الكهرباء في هذه المركبات، مبيناً أن سرعة عملية الإطفاء حالت دون وقوع مثل هذا التطور في الحريق الذي لم يؤد بدوره إلى وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح وانحصرت الأضرار في المركبات المتأثرة بالحريق·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين