الاتحاد

عربي ودولي

الأميركيون يفضّلون التسوّل على مهنة الشرطي


واشنطن - الاتحاد - خاص: لا حل أمام وزارة الأمن الداخلي الأميركية سوى تصنيع رجال آليين للقيام بأعمال الشرطة·
الاحتياطات الأمنية وبعد أحداث 11 سبتمبر ازدادت اضعافا هذا يفترض تجنيد أعداد اضافية من رجال الشرطة لكن المسؤولين في مختلف الولايات يشتكون الآن من ان الاقبال ضعيف جدا على التطوع حتى ان قائد الشرطة في احدى المناطق في 'كينغ كاونتي' الأكثر اكتظاظاً بالسكان في شمال غرب البلاد تساءل ما 'إذا كنا سنلجأ الى الاستنساخ لتأمين العدد الكافي من رجال الشرطة'·
أما مساعدته 'جيسيكا كلاين' فتعزو السبب بالدرجة الأولى الى ان كون البنتاجون يجتذب باغراءات مثيرة، الشبان للالتحاق بالجيش، وبذلك تخلو الساحة من المتطوعين للشرطة باعتبار ان هذه مهنة لا يستسيغها الجمهور ولطالما وصف الشرطي في الولايات المتحدة بأنه 'بداية الطريق الى الكرسي الكهربائي'·
'كلاين' تحدثت عن أزمة فعلاً، بحيث تقترح فرض التجنيد الالزامي لالحاق الشبان بسلك الشرطة، العاطلون عن العمل بدورهم يكرهون هذه المهنة ويقولون انهم يفضلون ان تبقى ايديهم نظيفة لأن الشرطة في أميركا ورغم توافر كل المعدات التكنولوجية المتطورة بين أيديها لا تزال تتعامل مع أي مواطن على انه هندي أحمر وتفترض ملاحقته·
العشاء مع الرئيس
اغراءات كثيرة قدمت لمن يريد التطوع، معلقون ساخرون تباروا في الاشارة الى تلك الاغراءات مع تضخيمها الى أبعد الحدود كالقول مثلاً: 'تطوع في الشرطة وستهمس جوليا روبرتسون في اذنك: 'أحبك' أو·· 'التي انتظرك'·
معلق آخر يسأل: ما اذا كان باستطاعة من يتطوع ان يتناول العشاء مع الرئيس، أو انه سيتقاضى مائة الف دولار في الشهر لكن مسؤولا سابقاً في الشرطة هو 'جيمس داركنز' لا يجد اي غضاضة في ان يتم استيراد رجال الشرطة من بلدان اخرى، على ان يعاد تأهيلهم في دورات متخصصة ليضيف ان اعلاناً واحداً يمكن ان يجمع في يوم واحد مليون متطوع من أنحاء العالم·
اكثر من اقتراح طرح كأن يغنّي 'مايكل جاكسون' عبر الشاشة ويحث الشبان على الانخراط في الشرطة لأن هذا يتيح لهم ان يحملوا العصا، وان يستقلوا السيارات السريعة التي لا يعترضها احد فضلا عن انه سيكون بوسعهم مشاكسة الفتيات ولو داخل منازلهن: الشبان يفضلون التسول على هذه المهنة·
كل المقترحات لا تلقى صدى، كما ان الرجال الآليين لا يحلّوا المشكلة ما هو الخيار، اذاً؟ ان تأخذ الولايات المتحدة بمبدأ 'مونرو' ''1823 تقفل أبوابها و·· تنام·
لكن 'نيويورك تايمز' تسخر من هذا الاقتراح لأنه كمن 'يطلب من الفيل أن يطير'!
أورينت برس

اقرأ أيضا

الصين تشترط إلغاء رسوم جمركية فرضها ترامب لإبرام اتفاق مع واشنطن