الاتحاد

عربي ودولي

أمير الكويت يقر تشكيل الحكومة الجديدة


الكويت-يوسف علاونة ووكالات الانباء: أصدر امير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح امس مرسوما بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح والتي لم تشهد اي تغييرات في حقائب رئيسية مثل الشؤون الخارجية والطاقة والمالية والدفاع، وسط توقعات بأن تحافظ على نهجها ولا سيما ما يرتبط بالسياسة النفطية·
وكان ابرز التغييرات في الحكومة التي تضم 16 وزيرا تولي وزير الدفاع الشيخ جابر الحمد الصباح حقيبة وزارة الداخلية ايضا ومنصب النائب الأول لرئيس الوزراء خلفا للشيخ نواف الأحمد الصباح الذي عين وليا للعهد· فيما احتفظ الشيخ أحمد الفهد الصباح بحقيبة وزارة الطاقة والشيخ محمد السالم الصباح بحقيبة الشؤون الخارجية الى جانب تعيينه نائبا لرئيس الوزراء· وبقيت معصومة المبارك في منصبها وزيرة للتخطيط ووزيرة دولة لشؤون التنمية الادارية، فيما تولى النائب الاسلامي يوسف الزلزلة حقيبة التجارة والصناعة خلفا للوزير عبد الله الطويل· كما ضمت الحكومة خمسة وزراء جدد بينهم الشيخ علي الجراح الصباح الذي تولى وزارة للعمل والشؤون الاجتماعية مكان فيصل الحاجي، وتم استحداث وزارة جديدة هي وزارة الدولة للشؤون البلدية·
وفيما يلي قائمة الحكومة الجديدة: الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح رئيسا للوزراء، جابر مبارك الحمد الصباح نائبا أول لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للداخلية ووزيرا للدفاع، محمد صباح السالم الصباح نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للخارجية، محمد ضيف الله شرار نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزير دولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير دولة لشوون مجلس الامة، احمد عبد الله الاحمد الصباح وزيرا للصحة، احمد فهد الاحمد الصباح وزيرا للطاقة، اسماعيل خضر الشطي وزيرا للمواصلات (جديد)، انس محمد احمد الرشيد وزيرا للاعلام، بدر مشاري الحميضي وزيرا للمالية، بدر ناصر الحميدي وزيرا للاشغال العامة ووزير دولة لشؤون الاسكان، عادل الطبطبائي وزيرا للتربية ووزيرا للتعليم العالي (جديد)، عبد الله عبد الرحمن المعتوق وزيرا للعدل ووزيرا للاوقاف والشؤون الاسلامية، عبد الله سعود المحيلبي وزير دولة لشؤون البلدية، علي جراح صباح الصباح وزيرا للشؤون الاجتماعية والعمل (جديد)، معصومة صالح المبارك وزيرا للتخطيط ووزير دولة لشؤون التنمية الادارية، يوسف حسن الزلزلة وزيرا للتجارة والصناعة·
ويتوقع ان يؤدي اعضاء الحكومة اليمين امام امير الكويت غدا السبت قبل ان يؤدون القسم بعد ايام في البرلمان لتولي مهامهم رسميا· وتتحمل الحكومة وفقا للتشكيلة المعلنة مسؤوليات جسيمة في المرحلة المقبلة خلال فترة ضيقة لا تتعدى الخمسة عشر شهرا قبل موعد الانتخابات البرلمانية الجديدة التي ستشهدها الكويت لأول مرة في ظل متغيرين رئيسيين هما أولا التوسع الكبير في القاعدة الانتخابية عبر مشاركة المرأة ترشيحا وانتخابا في ظل مؤشرات تفيد أن صوت المرأة سيصب في معظمه لصالح الكتل والقوى الإسلامية التقليدية التي تهيمن على الساحة السياسية، وثانيا التعديل المرتقب للدوائر الانتخابية المقرر البدء بمناقشته بعد شهرين من الآن بناء على اتفاق البرلمان والحكومة السابقة والذي سيتمخض حكما عن تقليص عدد الدوائر من خمس وعشرين دائرة إلى عشر دوائر بغية الحد من نفوذ نواب الخدمات وفسح المجال أمام برامج انتخابية واسعة الاهتمام والتمثيل·
ومثل تشكيل الحكومة السريع مدخلا لآمال واسعة بأن يمثل الثنائي الشيخ نواف الأحمد ولي العهد والشيخ ناصر المحمد رئيس الوزراء الركن المساند للتطلعات الإصلاحية للشيخ صباح الأحمد، وبالتالي فإن التشكيل الحكومي احتوى على خليط من التجانسات السياسية وأسلوب المحاصصة الذي اتسمت به التشكيلات السابقة منذ أمد بعيد·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء تركيا السابق ينتقد الحزب الحاكم بشدة