الاتحاد

عربي ودولي

3 شهداء في هجوم على معبر ايرز

غزة - علاء المشهراوي والوكالات:استشهد مقاومان فلسطينيان في هجوم مشترك نفذته 'كتائب شهداء الأقصى' الجناح العسكري لـ'فتح' و'ألوية الناصر صلاح الدين' الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية فجر امس، على معبر بيت حانون شمال قطاع غزة·
وذكرت مصادر فلسطينية أن ثلاثة مقاتلين فلسطينيين اقتحموا فجرا الجزء الفلسطيني من معبر بيت حانون (ايرز) شمال قطاع غزة واطلقوا النار بشكل كثيف والقوا قنابل يدوية باتجاه الجانب الإسرائيلي من المعبر، فوقعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين أدت إلى استشهاد مقاومين هما مروان عمار (19 عاما) من مخيم جباليا ومحمد رمضان (21عاماً) من منطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة· وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال وجدت حزاما ناسفا على جسد أحد الشهداء قام خبراء المتفجرات بتفكيكه، وقام جيش الاحتلال بعملية تفتيش في المنطقة لادعائه بأن احد المسلحين تمكن من الفرار· وأفاد شهود عيان بوقوع سلسة انفجارات وسماع دوي إطلاق نار كثيف في المنطقة، وقام جيش الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق المعبر أمام العمال الفلسطينيين· وذكر الشهود أن القوات الإسرائيلية قامت بإطلاق النار بكثافة بعد عملية المقاومة وأن أضرارا كبيرة وقعت في المعبر الذي اعلنه الجيش الإسرائيلي منطقة عسكرية مغلقة·
وقال الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية 'أبو مجاهد' في تصريح صحافي ان المقاومين تمكنوا من تحقيق إصابات مؤكدة في صفوف الإسرائيليين، وتوعد أبو خالد حجازي احد ابرز قيادات 'كتائب شهداء الأقصى' بمزيد من الضربات 'وفي العمق الإسرائيلي' معتبرا أن هذه العملية هي رد أولي على عملية اغتيال قادة 'كتائب شهداء الأقصى' و'سرايا القدس' ·
الى ذلك أفادت مصادر طبية فلسطينية في مستشفي كمال عدوان باستشهاد الشاب طارق إسحاق أبو هربيد (35 عاما) وإصابة موسي أبو شلوف بعد إطلاق المدفعية الاسرائيلية المتمركزة على الحدود بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م، قذيفة باتجاه المواطنين شرق بلدة بيت حانون في شمال القطاع·
وقالت الإذاعة العبرية نقلاً عن مصادر في جيش الاحتلال زعمها ان الشابين كانا يتجولان قرب 'المنطقة الامنية التي أنشأتها قوات الاحتلال منذ شهرين' لمنع المقاومة الفلسطينية من إطلاق الصواريخ باتجاه المستوطنات الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة·
وتعرض عدد من أفراد الشرطة الاسرائيلية صباح امس لهجمات بالاسلحة النارية من جانب فلسطينيين مسلحين قرب مستوطنة 'غفعون الجديدة شمال غربى القدس المحتلة، وقالت الاذاعة الاسرائيلية ان شرطية اصيبت بجروح·
ومن ناحية اخرى واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلى حملات التمشيط والمداهمة فى الضفة الغربية بالتزامن مع القصف الجوى والمدفعى لقطاع غزة، وافادت مصادر عسكرية اسرائيلية بان حملات التمشيط والمطاردة اسفرت عن اعتقال سبعة عشر فلسطينيا حيث جرى تبادل لاطلاق النار ومن بين المعتقلين عشرة من نشطاء حركة 'حماس' جرى اعتقالهم فى منطقتى الخليل ورام الله، وسبعة من نشطاء 'الجهاد الاسلامى' اعتقلوا فى منطقتى جنين وطولكرم شمال الضفة الغربية·
وقد اعتقلت قوات الاحتلال: صقر أحمد حسين صبارنة، حازم محمد حسين صبارنة (21 عاماً) يوسف رزق محمد عادي (19 عاماً) عليان محمد ضايع الصليبي (25 عاماً) رأفت يوسف الصليبي (23 عاماً) محمد بسام الزعاقيق (20 عاماً) والشقيقين زياد ومحمود بدر محمود إخليل (25 و22 عاماً) وجميعهم من سكان بلدة بيت أمر، وحمزة أحمد جبرائيل نجاجرة (23 عاماً) وأحمد علي أحمد عواد (23 عاماً) ومحمد كمال حوشية من بلدة يطا·
وفي مدينة قلقيلية اعتقلت قوات الاحتلال: مشهور زكي جعيدي (23 عاماً)، وطلال جعيدي
(24 عاماً) وبلال قرعان (27 عاماً) وشادي ملحم (24 عاماً) وأحمد أبو مغاصيب·
وهدمت قوات الاحتلال عددٍا من البركسات وحظائر الأغنام في منطقة غور عقربا جنوب نابلس تعود ملكيتها لفلسطينيين من سكان بلدة عقربا· وتم إخراج المزارعين في العراء والطلب منهم مغادرة المنطقة، وهذه المنطقة تضمّ المخزون الرئيسي من الماشية لسكان عقربا الذين يعيش حوالي 40 بالمائة منهم على تربية الثروة الحيوانية·

اقرأ أيضا

زيادة في الأخبار المضللة قبل أسبوع من انتخابات البرلمان الأوروبي